الساحل

تزايد الاغتيالات الغامضة في شمال مالي

نفذ مجهولون عملية اغتيال مساء أمس الجمعة استهدفت العقيد في الحركة الوطنية لتحرير أزواد محمد أغ عبد الله، في مدينة البير، 60 كيلومتراً شرق مدينة تمبكتو في الشمال المالي.
 
وبحسب ما نقله مراسل صحراء ميديا في المنطقة عن شهود عيان في المدينة فإن العقيد كان يجري جولة روتينية لتفقد أحوال المدينة ليتعرض لوابل من الرصاص أطلقه مجهولون لاذوا بالفرار.
 
ويعد العقيد المشهور بلقب “كننو”، هو المسؤول عن الأمن في مدينة البير من طرف منسقية الحركات الأزوادية.
 
ويأتي اغتياله ضمن سلسلة اغتيالات نفذها مجهولون في الآونة الأخيرة واستهدفت بعض القيادات والزعامات، يعتقد أنها بسبب الصراع بين الجماعات الإسلامية والحركات الوطنية المسلحة.
 
وكان آخر هذه الاغتيالات مجهولة الفاعل تلك التي استهدفت قبل يومين رجل يدعى “انتخمدين”، تم العثور على جثته قرب مواشيه غير بعيد من مدينة كيدال، في أقصى الشمال المالي.
 
وتشير مصادر محلية بأصابع الاتهام إلى الجماعات الإسلامية المسلحة في اغتيال انتخمدين الذي يعد أحد مشايخ التصوف في كيدال، وسبق أن اتهمته الجماعات الإسلامية عام 2012 بممارسة الشعوذة، وتعرض للجلد كما أجبر على الاعتراف بالذنب والتوبة عبر أثير إذاعة كيدال آنذاك.
 
وأمام تزايد عدد الاغتيالات مجهولة الفاعل، فر عدد كبير من الناشطين من إقليم أزواد (شمال مالي) باتجاه دول الجوار، بعد أن تلقوا رسائل تهديد بالتصفية من طرف مجهولين.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة