مجتمع

تزايد حالات المصابين بداء السرطان في موريتانيا وتراجع نسبة العلاج في الخارج

تزايد حالات المصابين بداء السرطان في موريتانيا وتراجع نسبة العلاج في الخارج
الدراسة: متوسط أعمار مرضى السرطان لم يتجاوز 5ر52 عاما
أكدت دراسة أنجزتها إحدى المنظمات غير الحكومية الموريتانية٬ أن حالات المصابين بجميع أنواع السرطان في البلاد في تزايد٬ فيما سجل تراجع في نسبة الأشخاص الذين كانوا يتلقون العلاج في الخارج بعد إنشاء المركز الوطني للأنكولوجيا في العاصمة نواكشوط عام 2009.
وأشارت الدراسة٬ التي نشرتها صحيفة (الشعب) الحكومية إلى أنه تم خلال الفترة ما بين فاتح يناير 2000 و31 دجنبر 2009 تسجيل 3534 حالة جديدة لجميع أنواع السرطان٬ منها 2016 سيدة أي بنسبة 14ر57 بالمائة ٬ مقابل 1512 مصابا أي بنسبة 7ر42 بالمائة.
وذكر المصدر أن متوسط أعمار مرضى السرطان لم يتجاوز 5ر52 عاما٬ في حين بلغت نسبة الإصابة بالمرض عند الأطفال حوالي 3 بالمائة من مجموع المصابين.
ويشكل سرطان الثدي نسبة 15 بالمائة يليه سرطان عنق الرحم بنسبة 10 بالمائة فسرطان الجلد بنسبة 8 بالمائة ثم سرطان المثانة بنسبة 6 بالمائة.
وأفادت الدراسة أن المركز الوطني للأنكولوجيا في نواكشوط استقبل منذ إنشائه سنة 2009 إلى غاية الآن أكثر من 2000 مريض استقبل منها في سنة 2011 وحدها أزيد من 700مصاب بالسرطان بمختلف أنواعه.
وأشار مدير المركز الوطني للأنكولوجيا٬ استنادا إلى دراسة قام بها الصندوق الوطني للضمان الصحي٬ أن علاج المرضى المستفيدين من التأمين الصحي كلف سنة 2008 وحدها 6 ملايين دولار ٬ علما بأن المستفيدين من التأمين الصحي يمثلون نسبة 6 بالمائة من مجموع مرضى السرطان في موريتانيا.
وحسب المصدر ذاته فقد لجأ 333 مريضا بالسرطان في سنة 2010 إلى العلاج بالخارج ٬ بينما تقلص العدد في السنة الموالية إلى 34 فقط.وتكفل الصندوق الوطني للتأمين الصحي سنة 2010 بعلاج 125 مريضا بالخارج بكفة إجمالية قدرها 312 مليون أوقية (100 أوقية).
ودعا الدكتور محمد ولد ببكر رئيس جمعية “أمل” لمكافحة السرطان في موريتانيا إلى ضرورة إعطاء الأولوية لبرنامج وطني لمكافحة السرطان يشمل التحسيس والتوعية وتكون له جوانب إنسانية تعنى بمساعدة المرضى المحتاجين ٬ مسجلا في هذا السياق أن الدول الأكثر تقدما لم تستطع السيطرة على انتشار مرض السرطان إلا من خلال إعداد برامج وطنية ترتكز على خطط مدروسة ومحددة الأهداف بدقة متناهية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة