أخبار

تفاصيل منع نجل الرئيس الموريتاني السابق من السفر

منعت السلطات الموريتانية مساء اليوم السبت، نجل الرئيس السابق من السفر إلى اسبانيا عبر مطار نواكشوط الدولي (أم التونسي)، وأخضعته للاستجواب بسبب تجاوزه لوحدة من الدرك عند بوابة المطار.

وبحسب مصادر «صحراء ميديا» فإن عناصر من الأمن الموريتاني المشرف على المطار أجبرت بدر ولد عبد العزيز، نجل الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، على النزول من على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التجارية «بنتير» الاسبانية.

وقالت هذه المصادر إن ولد عبد العزيز وصل إلى المطار على متن سيارة يقودها شخص آخر، وحاول أن يتجاوز بسيارته الموقف المخصص للمواطنين والوصول بها إلى أمام بوابة المغادرة، وهو ما رفضته فرقة من الدرك ولكنه تجاوزها بعد أن نزل من سيارته وكسر حاجزاً بسيطاً من الألمنيوم.

وأكدت المصادر أن ولد عبد العزيز قام بجميع الإجراءات مع المسافرين العاديين، وصعد على متن الطائرة بشكل طبيعي.

وأوضحت المصادر أن أحد أفراد الدرك في المطار أبلغ السلطات بالأمر، فتوجه إليه عناصر من الدرك وطلبوا منه النزول من الطائرة فرفض في البداية ولكنهم أصروا عليه وأكدوا أن لديهم تعليمات بإنزاله من الطائرة واستخدام القوة إذا تطلب الأمر ذلك.

وقالت المصادر إن ولد عبد العزيز بعد نزوله مع عناصر الدرك خضع لاستجواب حول تجاوزه للحاجز الأمني عند بوابة المطار، والحادث الذي تعرض له مؤخراً وأدى إلى إصابته وتلقيه للعلاج في إحدى العيادات الخاصة بنواكشوط.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها «صحراء ميديا» فإن بدر ولد عبد العزيز كان ينوي السفر إلى اسبانيا لتلقي العلاج من هذه الإصابة.

وأثناء عملية الاستجواب أقلعت الطائرة متوجهة إلى مدينة لاس بالماس الاسبانية، فيما أفرج عن ولد عبد العزيز بعد ذلك.

وأكدت مصادر أمنية لـ “صحراء ميديا” أن ولد عبد العزيز غير ممنوع من السفر، وإنما تم استجوابه بسبب تجاوزه للحاجز الأمني.

تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق