أخبار

تقرير: (مينوسما) من البعثات الاكثر دموية في تاريخ حفظ السلام

قال المعهد الدولي لابحاث السلام في ستوكهولم ان بعثة الامم المتحدة في مالي (مينوسما) من البعثات الاكثر دموية في تاريخ جنود حفظ السلام؛ حيث سجل فيها حتى الآن سقوط 60 قتيلا.
 
وأشار المعهد الذي نشر اليوم الاثنين تقريرا بعنوان “الوفيات في عمليات الامم المتحدة للسلام” الى ان 1938 جنديا قتلوا منذ أول عملية للسلام في الشرق الاوسط في سنة 1948؛ نحو ثلاثة أرباعهم في حوادث أو موت طبيعي.
 
أما البعثات الأكثر دموية فسجلت في تسعينات القرن الماضي مع عمليتين صغيرتين في طاجيكستان وجورجيا  وخصوصا في عملية يونيصوم الثانية في الصومال (1993-1995) حيث تم تسجيل 148 قتيلا, 109 منهم في اعمال عنف, من اصل 19 الف جندي مشارك.
 
وحلت بعثة مينوسما (60 قتيلا) بينهم 40 في اعمال عنف من أصل نحو 8400 جندي مشارك, مباشرة وراءها من حيث معدل الوفيات.
 واعتبر معهد ستوكهولم ان بعثة حفظ السلام في مالي تعتبر من عمليات حفظ السلام الاممية الاكثر دموية على الاطلاق”, في حين انخفض بوجه عام معدل الوفيات بشكل ملحوظ في صفوف القبعات الزرق.
 
وتعتبر مالي بحسب واضعي التقرير من البعثات التي تعرض فيها جنود حفظ السلام “لهجمات جماعات متطرفة عنيفة“.
 
ولفت التقرير الى ان كثيرين منهم “قتلوا في احداث أوقعت العديد من الضحايا غالبا جراء انفجار قنابل يدوية مزروعة على الطريق او هجمات محددة الهدف. وهذا النوع من الهجمات يعد “تطورا حديثا نسبيا”؛ مؤكدا أن تجربة مينوسما تؤكد صعوبة الامم المتحدة في التكيف مع هذا النوع الجديد من التهديد“.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة