الساحل

تمبكتو تحتفي بإعادة بناء أضرحتها التي دمرها المسلحون

 
انتهت أعمال ترميم ثلاثة أضرحة بمدينة تمبكتو الشهيرة، شمال مالي، من أصل 14 ضريحاً، تعرضت للتخريب والتدمير قبل أكثر من عامين، وفقًا لما أعلنه شيخ المسجد المركزي بالمدينة.
 
وعبر الشيخ بابا أسايكو سيسي عن سروره وعن ارتياح أهالي تومبكتو بـ”إعادة بناء الأضرحة واستعادتها لكامل هيئتها الأصلية”، مؤكدا أن ذلك “يعني الكثير لسكان المدينة، ويبعث الحياة في شرايينها”.
 
وأضاف قائلا “الأضرحة تشكّل قيمة ثقافية بالنسبة لمالي وللعالم بأسره، ولا أعتقد أنّ اهتمام اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة) بترميمها نابع من فراغ”. وتابع: «نتقدم بالشكر إلى المنظمة الأممية وإلى السلطات المالية التي ساهمت في إعادة الاعتبار إلى الأضرحة»، قبل أن يدعو حكومة بلاده إلى «صيانة هذه المعالم».
 
ولم تتجاوز أشغال الترميم في الأضرحة الثلاثة المتاخمة للمسجد المركزي بالمدينة الشهر تقريبا، وهي أضرحة تحمل أسماء “أولياء الله الصالحين”، كما يؤكد الشيخ سيسي، وهم بابا يوري وأمادو فلان والحسين ألفا.
 
وتعد هذه العملية أولى ثمار مشروع انطلق في مارس الماضي، ويهدف إلى إعادة الاعتبار لبعض المواقع التاريخية والتراثية التي تعرضت للتخريب أو التدمير في مدينة تمبكتو، كبرى مدن شمال مالي، أثناء سيطرة الجماعات المسلحة عليها، إثر تلاشي سلطة الدولة المركزية في البلاد في مارس 2012.
 
ويخضع المشروع إلى متابعة كل من منظمة اليونسكو ووزارة الثقافة والتعليم العالي بمالي، وكذلك بدعم بعثة الأمم المتّحدة المتكاملة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (المنيسما).
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة