مجتمع

تنافس في أطار على بطاقة الترشح لمجلس الشيوخ

تعيش مدينة أطار، عاصمة ولاية آدرار شمالي موريتانيا، على وقع تنافس محموم في أوساط حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم للظفر ببطاقة ترشح الحزب لعضوية مجلس الشيوخ، الغرفة العليا في البرلمان الموريتاني.

وتقدمت عدة شخصيات سياسية بارزة في ولاية آدرار، لنيل ثقة لجنة ابتعثها الحزب الحاكم للتشاور من أجل اختيار مرشح موحد.

من أبرز هذه الشخصيات رجل الأعمال سيدي أحمد ولد صالح الملقب (الدحه)، والشيخ المنتهية ولايته محمد المختار ولد الزغمان، والجد ولد أمم وخبوز ولد الطائع وسيدي أحمد ولد اكليب وحمد ولد ابيه ومحمد الشيخ ولد كنكو.

وتشير المصادر التي تحدثت لـ”صحراء ميديا” من داخل الحزب الحاكم، إلى أن نصف المستشارين البلديين في المقاطعة يدعمون ترشح رجل الأعمال ولد صالح؛وذلك بعد حصوله على تزكية مبدئية من طرف 21 إلى 23 مستشارا بلديا وقعوا له، من أصل 40 مستشارا في بلدية أطار المركزية وثلاث بلديات أخرى بالمقاطعة. من ضمنهم ثلاثة عمد هم أطار وطواز وعين اهل الطايع.
فيما تتحدث مصادر أخرى عن حظوظ وافرة لشيخ المقاطعة السابق ولد الزغمان.

وما يزال السباق محموما بين الراغبين في الظفر بمقعد المقاطعة في مجلس الشيوخ، لنيل ثقة الوجهاء التقليديين في المنطقة، وهي التي تملك تأثيرها الخاص على المعادلة السياسية.

ومن المنتظر أن تنظم الانتخابات شهر مارس المقبل للتجديد الجزئي لمجلس الشيوخ.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة