المغرب العربي

تنظيم داعش يسيطر على مدينة سرت الليبية

توقفت الدراسة، اليوم، في مدينة سرت الليبية وخلت شوارعها من المارة غداة استعراض قوة للفرع الليبي لتنظيم “داعش” وسيطرته على جامعتها ومعظم مؤسساتها الحكومية، بحسب مسؤولين محليين وشهود.
 
وأعلنت جامعة سرت الخميس توقف الدراسة، بحسب تأكيد أحد أساتذتها لوكالة “فرانس برس”.
 
وبثت مواقع للتنظيم على “تويتر” صورا لعشرات السيارات رباعية الدفع المسلحة على متنها ملثمين يرفعون الراية السوداء تتجول في شوارع المدينة.
 
وقال شهود عيان لوكالة “فرانس برس” إن موكب السيارات المسلحة، الذي قال التنظيم المتطرف إنه “استعراض عسكري لجند الخلافة في المدينة، ضم نحو 60 سيارة رباعية الدفع مسلحة وحاصر جامعة المدينة إضافة إلى مجمع الوزارات السابق في الجهة المقابلة.
 
إثرها، أعلنت كلية الطب في الجامعة عبر حسابها في “فيسبوك” على لسان عميدها إدريس الشاعري، أنه “لن تكون هناك محاضرات للطلاب، والدراسة للسنوات الأولى والثانية والثالثة بالكلية أوقفت اعتبارا من الخميس حتى إشعار آخر، كما سيتم تأجيل الامتحانات لنهاية الشهر الحالي نظرا للظروف الأمنية في المدينة”. إلا أنه لم يشر الى محاصرة التنظيم للجامعة.
 
وكان التنظيم أعدم هذا الأسبوع 21 مصريا قبطيا اعتقلهم في المدينة، ما أثار حفيظة واستنكار المجتمع الدولي ودفع السلطات المصرية إلى شن غارات جوية بالتعاون مع سلاح الجو الليبي.
 
كما يسيطر متطرفون منذ مدة على قاعة “واغادوغو” بسرت، حيث كان ينظم القعيد معمر القذافي المؤتمرات والقمم العربية والإفريقية، فيما سيطر مسلحون منذ أسبوع على محطات إذاعية ومؤسسات حكومية أخرى.
 
وقال مسؤول محلي إن المصالح الحكومية بدأت تعليق أعمالها في سرت تباعا منذ نحو أسبوع بسبب سيطرة المتطرفين على مقارها.
 
وسرت مسقط رأس القذافي الذي سقط إثر ثورة 2011 وقتل في هذه المدينة التي أصبحت ملاذا للمتطرفين وخصوصا “أنصار الشريعة” التي يصنفها مجلس الأمن الدولي إرهابية.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة