مجتمع

“تواصل”: مظاهر القمع والاعتداء على الحريات تضاعفت في الآونة الأخيرة

قال حزب “تواصل” الإسلامي، المعارض، إن ما وصفه بمظاهر القمع  والاعتداء على الحريات والحقوق المكفولة قانونا قد تضاعفت في الآونة الأخيرة، وتعددت الجهات المتضررة من “الأسلوب القمعي” لقوات الأمن الموريتانية.
واعتبر الحزب، في بيان توصلت به صحراميديا، إن ذلك الأسلوب يوحي بتوجه جدي للنظام الحاكم نحو مزيد من مصادرة الحريات وممارسة جميع أشكال “القمع والتنكيل” بأصحاب الحقوق المحتجين والساسة وأصحاب الرأي.
وأشار “تواصل” الى أن الطلاب يتعرضون بشكل يومي لأبشع أنواع القمع والتنكيل والمضايقة والحرمان من متابعة الدراسة في شكل “عقاب جماعي غير مسبوق”، وتعرض عمال الجرنالية للتجاهل والظلم والتسخير استخفافاً بحقوقهم، وعجزاً عن تلبية مطالبهم المشروعة، كما نالت منسقية المعارضة الديمقراطية في نواذيبو نصيبها من المضايقة  والاستفزاز من طرف الإدارة من أجل إفشال مهرجانها بالولاية، وتعرضت مظاهرات يوم أمس السبت التي قامت بها مجموعات “لا تلمس جنسيتي” وحلفاؤها من الانعتاقية للقمع والمطاردة تم على إثرها إلقاء القبض على بعض النشطاء و اقتيادهم إلى مخافر الشرطة.  

وكانت قوات الأمن قد فرقت بالقوة مساء أمس مظاهرة منظمة من طرف حركتي “إيرا” و”لا تلمس جنسيتي” للمطالبة بالإفراج عن نشطاء الأولى وزعيمها المعتقلين على خلفية حرق مجموعة من الكتب الدينية في المذهب المالكي قبل أسبوعين في العاصمة نواكشوط.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة