تقارير

تينبكتو: عقود زواج في “ليلة القدر” مقابل 12 ألف أوقية

تينبكتو: عقود زواج في

أنصار الدين” أعجبتهم الفكرة.. لكنهم لم يشاركوا فيها

تينبكتو – عثمان آغ محمد عثمان

أجواء العشر الأواخر من رمضان في مدينة تينبكتو تختلف عنها في باقي مناطق العالم الإسلامي، فأزقة المدينة وشوارعها تشهد تحضيرات من نوع خاص، لتقليد قديم يقضى بعقد عشرات الزيجات؛ مساء السابع والعشرين رمضان، و لم تؤثر الأحداث والمستجدات التي عرفتها المنطقة على هذا التقليد.

لم تقف جماعة أنصار الدين الإسلامية التي تسيطر على المدينة ضد التقليد المتبع في تينبكتو، بل اختارت دعمه في صمت، وعدم المشاركة فيه، وبما أن التنبكتيين لا يقيمون حفلات موسيقية صاخبة بهذه المناسبة وإنما يكتفون بالدفوف؛ ولا يختلط الرجال بالنساء في حفلات الأعراس؛ فقد أثار هذا التقليد إعجاب الحكام الجدد للمدينة، الذين أعلنوا أنهم بدأوا تطبيق الشريعة الإسلامية في إقليم أزواد.

إلا أن مباركة عناصر إياد آغ غالي لهذه الزيجات وإعجابهم بها لم يجذبهم إلى المشاركة فيها بشكل فعلي  إذ لم يسجل أي عنصر من جماعة أنصار الدين استعداده للزواج في هذا اليوم، رغم أن أغلب عناصر الجماعة هم من سكان تينبكتو.

مساء السابع والعشرين من شهر رمضان المبارك تتم معظم الزيجات؛ في يوم مشهود، حيث يبدأ أئمة المساجد عقد قران عشرات الشباب الراغبين في الزواج؛ في كل حي من أحياء المدينة مباشرة بعد صلاة العصر، بحثاً عن مصادفة ليلة القدر التي يتلمسها المسلمون في العشر الأواخر من رمضان.

بعض المسنين من سكان المدينة يقدرون عدد الزيجات التي تعقد في هذا اليوم بما يربو على المائة في بعض السنوات.

  في هذا اليوم؛ يتفق الجميع على مهر موحد في كل تلك الأعراس قدره عشرون ألف فرنك غرب إفريقي أي ما يعادل 12 ألف أوقية موريتانية، معتمدين شعار “أقلهن مهرا أكثرهن بركة“.

حين يفرغ أئمة المساجد من عقد الزواج؛ تبدأ الطقوس التقليدية التي يفتتحها وكيل العروس بتوزيع حبوب “الكولا “على الحاضرين، كل شخص يضع نصيبه في جيبه وتبدأ الاحتفالات المخلدة لذلك العرس.. بينما ينسحب الأئمة ومرافقيهم إلى الشارع الموالي من أجل عقد قران جديد وهكذا دواليك حتى تغيب الشمس.

وبعد عقود القران التي يشرف عليها أئمة المساجد ووجهاء المدينة في هذا الحي أو ذاك؛ وبعد توزيع حبوب “الكولا”، يبدأ دور نساء المدينة وهن في زينتهن فيقمن بزيارة العروس في بيتها ويشرفن على زينتها ولباسها حتى تصبح جاهزة.

الخطوة الموالية هي زيارة والدة العريس من أجل تهنئتها.. يحدث ذلك في كل شارع من شوارع تينبكتو  وفي كل عرس من أعراسها التي لا تكاد تنتهي في هذه الليلة.

بعد يومين تنتهي مظاهر الاحتفالات بعقود قران ليلة القدر؛ يبدأ عشرات الشباب مرحلة جديدة من حياتهم الاجتماعية، مليئة بالتحديات في منطقة لم تعرف الاستقرار منذ أشهر.

يومان وتعود المدينة إلى التفكير بواقعها، وتبدأ التحضيرات ليوم آخر يشغل بال الجميع؛ إنه يوم عيد الفطر المبارك الذي يعقب عقود القران “المباركة”؛ ويتطلب من آباء الأسر الجدد وغيرهم المزيد من الجهد لتوفير حاجيات ومتطلبات الاحتفال.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة