أخبار

جامعة شنقيط تنظم ندوة علمية حول المناهج التربوية

بدأت صباح اليوم الثلاثاء بمقر جامعة شنقيط العصرية أعمال الندوة العلمية التي تنظمها الجامعة حول: التكامل والفروق بين المنهج التربوي الأصيل والمنهج التربوي العصري، يشارك فيها خبراء ودكاترة من موريتانيا والمغرب والسينغال وتونس.

وقال الدكتور محمد المختار ولد اباه رئيس الجامعة في كلمة الافتتاح إن هذه الندوة ستتناول قضايا تدريس العلوم الإسلامية في مستوى الدراسات العليا بالمقارنة بين مناهج التربية الإسلامية التقليدية وبين طرق التدريس في المؤسسات العصرية.

من جهة أخرى شكر رئيس جامعة كاستون بريجي في السينغال جامعة شنقيط العصرية على الاهتمام والمضي قدما في تكريس وتطبيق النظم التربوية ذات الجدوائية خصوصا منها ما يتعلق بالتعليم العالي.
 
وشمل اليوم الأول من الندوة تنظيم جلسة علمية أشرف عليها الدكتور  بنفاطمة محمد خبير دولي من جامعة تونس، وألقى فيها الدكتور محمد المختار ولد اباه رئيس الجامعة محاضرة حول أسس وطرق التدريس في التعليم الأصلي.

وأكد رئيس جامعة شنقيط في محاضرته على أن عملية التعليم تتوقف في كل مراحلها على إحكام أصول التربية، مبينا القواعد العملية للتدريس التي ينبغي أن تعتمد على الأسس الحديثة ثم بالإستناد على تجربة المحظرة الشنقيطية.

وقدم الدكتور ددود ولد عبد الله عرضا عن (التعليم الأصلي في موريتانيا :الواقع والآفاق)، بدأه بلمحة تاريخية ذكر فيها العوامل التي ساهمت في نشأة وتطور التعليم المحظري، ثم ناقش مصطلح المحظرة من “التداول الشفهي إلى التدوين الكتابي”، مستعرضا بالأرقام والإحصائيات الواقع الحالي للتعليم الاصلي و الآفاق التي تنتظره.
 
وتناول الدكتور ناصري محمد “واقع التعليم الأصلي في المغرب” حيث وصفه بأنه كان الحصن الحصين الذي منع المستعمر من فرض دعامات منظوماته الثقافية في ربوع الممكلة، وقدم بالأرقام والتواريخ لمحات عن ماضي هذه التعليم ثم عن حاضره وكذا آفاقه، مؤكدا أن أهم تطور لحقه كان مدّ جسور بينه وبين التعليم العام.
 
واختتمت الجلسة بتعقيبات ومداخلات من الأساتذة :د. محمد محمود ولد سيدي المختار، ود. أحمد ولد امبيريك، ود.محمد ولد الراظي، قبل أن يفتح باب النقاش للحضور للتعليق و الاستفسار.
 
وستتواصل الندوة يوم غد الأربعاء؛ حيث من المتوقع تقديم محاضرات حول تجربة السينغال في مجال البيداغوجيا للدكتور عمر ساغو، ومحاضرتين عن تجربة المغرب وتونس في نفس المجال مع الدكتورين بلخضر عبد الحق وبنفاطمة محمد.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة