مجتمع

جامعة نواكشوط تستضيف ندوة لبحث آفاق نظام “ل م د” بعد سنتين من تطبيقه في موريتانيا

قال الدكتور محمد فاضل نائب عميد كلية العلوم و التقنيات في جامعة نواكشوط إن نظام “ل م د” الذي بدأ تطبيقه في موريتانيا قبل سنتين يتجانس في بنيته مع أنظمة التكوين العالي الدولية، وأنه يضمن إضافة للتكوين التعليمي، التقوية في اللغات والتواصل والمعلوماتية.

وأكد الدكتور محمد فاضل، أمس، خلال ندوة أكاديمية احتضنتها قاعة المحاضرات بكلية العلوم و التقنيات تحت عنوان:”نظام ل.م.د الواقع و الطموح”، ان هذا النظام يسمح للطالب بعد تكوين عام بالاختيار بين مسلك ذي صبغة عامة، أو آخر ذي صبغة مهنية.

و تأتي هذه الندوة الأكاديمة ضمن فعاليات أسبوع الدخول الجامعي الثاني الذي ينظمه الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا تحت شعار :”معا من أجل رؤية طلابية واعية و افتتاح جامعي يلبي الطموح”.

و تطرق نائب عميد كلية العلوم و التقنيات أيضا إلى شرح كافة جوانب هذا النظام المتشعب حيث قام بتوضيح معنى كل : المسلك و الفصل و الوحدة. وهي عناصر النظام، حيث يعني الفصل 50% من السنة الدراسية، يتم خلاله تدريس وحدات، تضم كل منها مجموعة عناصر(مواد).

من جهته أكد الدكتور عبد الجليل ولد حويبيب أمين عام كلية العلوم و التقنيات على أهمية هذا النظام كما تطرق إلى شرح أهدافه و الوسائل المستخدمة في سبيل تحقيق هذه الأهداف مبينا أهم العواقب التي تعترض تطبيقه مستشهدا ببعض الحالات التي أعترضتهم في كلية العلوم و التقنيات، كما بين في نهاية مداخلته طريقة تنظيم الدراسة في نظام ل.م.د و كيفية تقييم نتائج الطلاب و توجيههم.

و قد تزامنت هذه الندوة مع بعض الفعاليات الخدمية حيث قامت اللجنة الخدمية في الاتحاد الوطني لطلاب موريتانيا بتوزيع العديد من البذلات الطبية على طلاب كلية الطب.

في حين يؤكد الاتحاد أن الفعاليات الأكاديمة و الخدمية ستتواصل طيلة الأسبوع إذ أنه سيتم اليوم الأربعاء توزيع المذكرات و التمارين المحلولة على طلاب كلية العلوم و التقنيات و كلية الآدب و العلوم الإنسانية كما سيتم تنظيم ورشة تحت عنوان :”التجاوز في نظام ل.م.د”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة