أخبار

جامي يتنحى عن الحكم ويقضي ليلته الأخيرة في غامبيا

أعلن الرئيس الغامبي السابق يحيى جامي تخليه عن الحكم، فيما سيقضي آخر ليلة في بانجول، قبل أن يغادر نحو العاصمة الغينية كوناكري على متن طائرة موريتانية.
 
ويأتي تنحي جامي بموجب وساطة قادها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، والغيني ألفا كوندي، انتهت باتفاق وقع عليه الأطراف فيه ضمانات بعدم ملاحقة الرجل قضائياً وتركه يرحل بأمواله إلى بلد يختاره.
 
وبعد وضع جميع ترتيبات رحيل جامي، غادر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بعيد منتصف ليل الجمعة/السبت باتجاه نواكشوط، بعد أن أدلى بتصريح صحفي شكر فيه جامي على “ما تحلى به من شجاعة وتضحية مكنت من التوصل إلى اتفاق هام”، وفق تعبيره.
 
وقال ولد عبد العزيز في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية في المطار: “هذا الاتفاق يصون للرئيس يحيي جامي شرفه وكرامته ووحدة واستقرار بلده”، مضيفاً أن جامي “سيغادر غامبيا عندما تكون الظروف ملائمة وفى أسرع وقت ممكن”، دون أن يحدد وجهته.
 
وكان ولد عبد العزيز قد وصل إلى العاصمة الغامبية زوال اليوم الجمعة، ليقضي قرابة 12 ساعة متواصلة من المفاوضات في إطار وساطة لحل الأزمة السياسية التي تضرب غامبيا منذ أكثر من شهر.
 
وقد مكنت الوساطة الموريتانية -الغينية من تفادي التدخل العسكري في غامبيا من أجل الإطاحة بالرئيس المنتهية ولايته يحيى جامي الذي رفض الاعتراف بنتائج انتخابات رئاسية فاز بها مرشح المعارضة أداما بارو.
  
وكان جامي قد ألقى خطاباً من مكتبه بالقصر الرئاسي بحضور الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز والغيني ألفا كوندي، أعلن فيه التنحي عن السلطة من أجل الحفاظ على مصلحة بلاده وإبعاد شبح الحرب عنها.
 
وأكد جامي في خطابه الذي نقلته وسائل الإعلام العمومية في البلاد، أنه يتخلى عن السلطة تفادياً للتدخل العسكري، متهماً دولاً لم يذكرها بالاسم بأنها ترغب في الزج بغامبيا في صراع مسلح عواقبه وخيمة، على حد تعبيره.
 
ولم يعلن جامي في الخطاب عن الجهة التي ستكون منفاه الاختياري، فيما ترجح الأنباء أن يتوجه إلى العاصمة الغينية كوناكري حيث بدأت الاستعدادات لاستقباله.
 
ومن المنتظر أن تعود الطائرة الموريتانية فجر السبت إلى العاصمة الغامبية بانجول، من أجل نقل يحيى جامي إلى وجهته التي اختار للإقامة فيها رفقة أفراد أسرته وبعض المقربين منه.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة