مجتمع

جمعية موريتانية: سوق الأدوية في موريتانيا يخضع “للمضاربات” والأسعار تابعة لمزاج التجار

جمعية موريتانية: سوق الأدوية في موريتانيا يخضع

الجمعية طالبت بتوحيد الأسعار، وتطبيق “قانون الصيدلة”

اعتبرت الجمعية الموريتانية لحماية المستهلك أن بيع الأدوية في الصيدليات يخضع لـ”مضاربات” في الأسعار، مؤكدة أن وضعية سوق الأدوية “تدحض مزاعم تطبيق قانون الصيدلية التي يضع اشتراطات من شأنها الحفاظ على سلامة الدواء ووصوله إلى يد الزبون في ظروف آمنة ومأمونة”.

وقالت الجمعية في بيان توصلت به صحراء ميديا، إن “الفوضى في تسعير الأدوية من شأنها الإضرار بمصالح المستهلك”، معتبرة أن المنتجات التي يحصل عليها “مشكوك في صلاحيتها لكن لا بديل عنها غير الألم والمعاناة”.
وبناء على جولة قالت الجمعية إنها قامت بها في سوق الأدوية، حثت الجمعية المواطنين على “عدم الشراء مباشرة من أول صيدلية خاصة تلك الموجودة في أطراف المدينة”، مطالبة السلطات المعنية “بتفعيل قانون الصيدلة والسهر على تطبيقه”.
كما طالبت بإلزام الصيدليات “بكتابة السعر على غلاف المنتج”، إضافة إلى إيفاد بعثات من الوزارة للكشف عن مدى احترام هذه الأسعار، و”إيجاد خط هاتفي للاتصال والشكوى إلى جهات الرقابة”.
هذا إضافة إلى تنظيم حملات توعية في الإعلام الرسمي حول قانون الصيدلة، وتزويد صيدليات ومنافذ بيع الأدوية بالمستشفيات والمراكز الصحية بنوعيات الأدوية الأكثر طلبا والأكثر استهدافا في “المضاربات من طرف الصيدليات المرابطة على أبواب المستشفيات والعيادات الخاصة”، حسب تعبير البيان.
وشددت الجمعية على ضرورة “فرض تسعيرة موحدة لأدوية الأمراض المزمنة”، مطالبة صندوق التأمين الصحي بإجراء خاص لصالح المصابين بهذه الأمراض وأن لا يعاملوا معاملة غيرهم من المرضى كما هو الحال الآن، حسب تعبيرها.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة