مجتمع

جميل منصور: نسعى ليكون مؤتمر “تواصل” محطة فاصلة تعزز الايجابيات وتعالج الاختلالات

قال محمد جميل ولد منصور؛ رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل)، إنهم يريدون من مؤتمرهم الثاني الذي انطلق اليوم في نواكشوط، أن يكون “محطة فاصلة تعزز بها الايجابيات وتعالج الاختلالات”.
وأشار ولد منصور؛ في كلمته الافتتاحية لأشغال المؤتمر، إلأى أنهم يسعون  لدخول مرحلة جديدة “بحيث يفتح تواصل  قلبه وذراعه للجميع، منكرا الإرهاب الممنوع ومؤيد الجهاد المشروع “؛ بحسب تعبيره.
واستعرض ولد منصور مسار الحزب منذ تأسسيه، مقدما رؤيته للقضايا السياسية الداخلية والاقليمية.
وتطرق ولد منصور؛ في خطاب مطول، إلى جوانب عديدة تمس الحياة السياسية الموريتانية وعلاقة تواصل بمختلف الأطراف، قائلا إن موريتانيا تواجه “تحديات جمة”، حيث  الأزمة  المالية، وتوسع حضور جماعات العنف، وطبول الحرب التي تدق على حدودها الشرقية، مؤكدا أنهم، في تواصل،  يرفضون  الحرب رفضا قاطعا “لأنها تشكل خطرا على موريتانيا”؛ على حد وصفه.
وحول الانتخابات الرئاسية الأخيرة، قال ولد منصور انهم اعترفوا بنجاح الرئيس محمد ولد عبد العزيز لأنهم لم يجدوا  ما يشكك في نتيجتها، مشيرين إلى ما سبقها وتبعها من “ظروف وإخلال بالموازين”.
وأضاف: “لقد اتهمنا البعض بأننا نريد المشاركة في الحكومة، والحقيقة أننا نريد المشاركة مع النظام”.
وتطرق جميل للربيع  العربي، مشيرا الى انه كان بالغ التأثير، “وذلك لعوامل داخلية:، مبينا ما وصفه بحرصهم على الاصلاح،  ومبررا تغير مواقفهم السياسية.
وأوضح أن حزب  تواصل  كان “حريصا على خطاب التوحيد”، مثمنا عودة اللاجيئن الموريتانيين، ومطالبا بإكمال  عودتهم، وجعلهم في ظروف “تنسيهم الظلم”.
وقال جميل إن مشاركة النساء “حاجة وهدف، والشرع يضبط ويوجه”، مؤكدا ان حملات الانتساب للحزب غطت 48 مقاطعة في الداخل و20 جالية في الخارج،
يشار الى أن المؤتمر الثاني لحزب تواصل شهد حضور عشرات الشخصيات القيادية في التيار الاسلامي على المستويين العربي والإسلامي، كما حضره الرئيسان السابقان اعل ولد محمد فال وسيدي ولد الشيخ عبدالله.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة