مجتمع

جميل: موريتانيا تعيش “أزمة سياسية شديدة”.. والحوار لم يحقق سوى نتائج محدودة في “المسألة الانتخابية”

جميل: موريتانيا تعيش

حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” يقدم رؤيته للأوضاع  الحالية في البلد

قال محمد جميل ولد منصور؛ رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل”؛ المعارض في موريتانيا، إن البلد يعيش اليوم “أزمة سياسية شديدة، يرسم أبعادها فشل الحوار الأخير بين الأغلبية وبعض أحزاب المعارضة”.

وأكد ولد منصور؛ خلال مؤتمر صحفي عقده حزبه زوال اليوم بفندق أميرة في العاصمة نواكشوط، أن عدم توصل الحوار إلى أية نتيجة تتعلق بالإصلاح السياسي الجوهري، “أفقده من محتواه الذي يهلل له النظام الحالي”؛ بحسب تعبيره.

وأضاف أن فصل السلطات لم يتحقق، حيث ظلت الصلاحيات كاملة لدى الرئيس ولا دور للوزير الأول، والبرلمان محاصر؛ وفق قوله.

وأشار ولد منصور؛ إلى أن “الهيمنة على القضاء تعتبر السمة الغالبة للنظام الحالي؛ ولا شيء عن حياد الإدارة التي مازالت توظف سياسيا بعيدا عن البناء الإداري المنوط بها أصلا”.

وأكد رئيس حزب “تواصل” أن الحوار الأخير فشل في “حسم العلاقة بين الجيش والسياسية”، مشيرا إلى أن تلك العلاقة “تعتبر الأخطر على الديمقراطية  لكونها تكرس سيطرة العسكري على القصر والتفرد بالقرارات”، داعيا إلى إبعاد الجيش عن السلطة وإعادتها إلى المدنيين؛ وعودة المؤسسة العسكرية لدورها الجمهوري المتمثل في “حماية الحوزة الترابية للبلد”.

واعتبر جميل؛ أن كل ما حققه حوار الأغلبية وبعض أحزاب المعارضة؛ يمكن اختصاره في ما أسماها “نتائج محدودة في المسألة الانتخابية”، أحيطت بإدارة جامدة تابعة لوزارة الداخلية المطعون في تصرفاتها سلفا”؛ بحسب قوله.

وأكد جميل منصور؛ أنه لكي “تكتمل أبعاد الأزمة السياسية”؛ قام النظام الحالي بتأجيل الانتخابات بـ”قرار لا يستند على أساس دستوري واضح، ويدور الحديث عن تأجيلات أخرى؛ على حد قول رئيس حزب تواصل.

وأضاف أن أخطر ما في الأمر أن يعمد نظام ولد عبد العزيز إلى “تعديل دستور البلاد من طرف برلمان مطعون فيه؛ والدساتير لا تغير في أجواء عدم التفاهم”؛ يقول جميل منصور.

واتهم رئيس تواصل ذي المرجعية الإسلامية؛ السلطات بالتلاعب بملف اللاجئين دون حله؛ فضلا عن فشلها في التعاطي مع  ملف الاسترقاق ورفض السلطات تطبيق القانون المجرم لذلك، منتقدا العودة الصريحة لظاهرة القمع، والتي “أخذت شكلا فاحشا مع طلاب المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية”.

وانتقد ولد منصور تعامل السلطات مع الجفاف؛ مؤكدا أنهم في المعارضة دقوا ناقوس الخطر في الشهر السابع من السنة الماضية؛ واكتفت الحكومة بتكذيبهم؛ وبعد “الإنكار وتأخر العلاج؛ جاءت خطة أمل 2012 المشكوك في قدرتها على مواجهة الوضع”.

وعبر رئيس التجمع الوطني للإصلاح والتنمية عن سعاده بانضمام مجموعات من المواطنين لحزبه؛ مؤكدا أن ذالك يفند ما يذهب أليه البعض من كون حزبهم حزبا حركيا؛ “وإن كنا نعتز بكوننا حصادا للتيار الإسلامي في موريتانيا”؛ على حد وصفه.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة