مجتمع

“جند الخلافة” تتبنى خطف فرنسي وتحذر هولاند

أعلنت جماعة جند الخلافة التي بايعت مؤخراً تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، مسؤوليتها عن خطف مواطن فرنسي بمنطقة القبائل بالجزائر.

وأصدرت الجماعة تسجيلاً مصوراً يظهر الرهينة الفرنسي وهو يجلس محاطا بمقاتلين ملثمين يحملان أسلحة نارية.

وقرأ أحد المسلحين رسالة موجهة إلى الرئيس الفرنسي هولاند يحذره فيها من مغبة التدخل ضد الدولة الإسلامية “داعش”، ومنح مهلة 24 ساعة لتعلن فرنسا تراجعها عن العملية العسكرية ضد “داعش”، مهدداً بذبح الرهينة الفرنسي.

وفي ختام الفيديو القصير عرف الرهينة الفرنسي بنفسه وقال إنه من مواليد نيس، ويحمل الجنسية الفرنسية، ودعا الرئيس الفرنسي إلى بذل ما بوسعه لإخراجه من “المأزق”.

وبدأ الفيديو القصير برسالة سبق أن وجهها تنظيم الدولة الإسلامية لأنصاره، مرفقة بصورة من أبو بكر البغدادي خلال خطبته بمدينة الموصل العراقية، في أول ظهور علني له بعيد مبايعته بأيام.

وكانت رسالة التنظيم تدعو أنصاره إلى مهاجمة الرعايا الأمريكيين والغربيين، ويحرض بشكل خاص ضد الفرنسيين.

وللانتقال بين رسالة “داعش” وفيديو الرهينة الفرنسي، كتبت عبارة “وجاء الرد من الجزائر الحبيبة”.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تنفذ عملية من طرف جماعة إسلامية متشددة في منطقة الساحل الأفريقي تتبع لتنظيم الدولة الإسلامية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة