الساحل

جهاديون يهاجمون سجن انيامي ويقتلون حارسين

جهاديون يهاجمون سجن انيامي ويقتلون حارسين
قتل مسلحون حارسين وأصابوا حوالي 10 أشخاص آخرين بجروح في هجوم على السجن المدني وسط نيامي عاصمة النيجر، زوال اليوم السبت (01/06/2013)، وذلك بعد أسبوع من شن جهاديين لهجمات انتحارية في شمال البلاد.
وكان وزير العدل النيجري مارو امادو، قد صرح لوكالة فرانس برس، أن الهجوم شنته “مجموعة مسلحة” غير معروفة، قبل أن يؤكد أن أعمال العنف هذه ارتكبها أربعة معتقلين “ملاحقين بتهمة الإرهاب” تم القبض على ثلاثة منهم.
وأضاف الوزير أن المهاجمين “أربعة أفراد معتقلين في سجن نيامي المدني وملاحقين بتهمة الإرهاب” من دون أن يحدد هوياتهم، مؤكداً أنه تم اعتقال ثلاثة، فيما لا يزال الرابع داخل السجن، وفق تعبيره.
وأكد مارو مادو “مقتل حارسين وإصابة ثالث بجروح بالغة”، مشددا على أن “قوات الأمن تسيطر على الوضع”، فيما اضاف أن المهاجمين “كانوا مسلحين، ومصدر هذه الأسلحة سيحدده التحقيق؛ لكنهم تمكنوا أيضا من مصادرة سلاح أحد الحراس”.
بدورها نقلت رويترز عن سكان محليون قولهم إن الهجوم بدأ حوالي الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي (الثانية بالتوقيت العالمي الموحد)، عندما فتح المهاجمون النار على الحراس عند مدخل السجن، وأضافوا أنهم سمعوا أيضا انفجارا مدويا.
وقالت إيلا يايي التي تسكن بالقرب من السجن إنها شاهدت بضعة حراس يسقطون أرضا ولا ينهضون، ولم يتضح على الفور هوية منفذي الهجوم.
وقال ضابط بإدارة المباحث بالشرطة “هناك قتيلان وحوالي 10 آخرين أصيبوا بجروح… لكن عدد القتلى قد يرتفع لأن بضعة مصابين جروحهم خطيرة.”
وقال شاهد عيان إن قوات أمن هرعت إلى السجن لتعزيز الحراس الذين ظلوا يتعرضون لإطلاق النار لحوالي 45 دقيقة؛ فيما أغلقت الشرطة الطرق المؤدية إلى السجن وسمحت فقط لسيارات الإسعاف بالدخول إلى المنطقة.
وقال ضابط الشرطة إن قوات الأمن تبحث عن عدد من أفراد المجموعة المهاجمة من المعتقد أنهم فروا على متن شاحنة، وأضاف أنه من المعتقد أن مسلحين آخرين مازالوا مختبئين في منازل في محيط السجن.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة