مجتمع

حركة “الحر” : الحكومة غير جادة في محاربة الرق

 عبرت حركة تحرير وانعتاق الحراطين (الحر) عن خشيتها من “الاستخدام السياسي”، للمحكمة الخاصة بالجرائم الاسترقاقية، التي أعلن عنها المجلس الأعلى للقضاء في اجتماعه الأخير. 
 
وقالت الحركة في بيان لها، اليوم الخميس، إن تزامن إعلان المجلس الأعلى للقضاء عن إنشاء هذه المحكمة مع تصريحات الوزير الأول مولاي ولد محمد لقظف في مقابلته مع صحيفة الأهرام، يؤكد عدم جدية الحكومة الموريتانية في محاربة الممارسات الاسترقاقية، و سعيها لـ”تزييف الحقائق” ومحاولة تشويه صورة النضال السلمي للحراطين؛ حسب نص البيان، مذكرا بما تضمنته تلك المقابلة من ربط بين قرار طرد السفارة الإسرائيلية في نواكشوط، و ما أسماه ولد محمد لقظف “حملات ضد موريتانيا تتهمها أحيانا بممارسة العبودية وعدم احترام حقوق الأقليات،ومحاولة إثارتها”.  
 
وعبرت الحركة ـــ التي تأسست أواخر السبعينات للدفاع عن شريحة لحراطين ــ عن إدانتها القوية لما وصفتها بالتصريحات المثيرة والدعاية المغرضة الصادرة عن الوزير الأول، لما تنطوي عليه من “تناقض صريح” مع ما “تدعيه حكومته من سعي نحو بناء دولة عصرية”.
 
وجددت (الحر) تهنئتها للناشط الحقوقي برام ولد الداه ولد أعبيدي، بالحصول على جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان؛ و شجبها لتجاهل، بل اعتراض “النظامين الاستعباديين الرسمي والتقليدي” على منح الجائزة، وفق نص البيان.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة