أخبار

حزب الكرامة ينتقد أداء الأغلبية ويصفها بــ”البرود السياسي”

انتقد حزب الكرامة والعمل عضو الأغلبية الرئاسية في موريتانيا ما سماه “البرود السياسي” وقلة النشاط وعدم وضوح الأهداف والتراجع في الأداء السياسي الذي شهدته المأمورية المنصرمة للرئيس محمد ولد عبد العزيز.
وقال الحزب في بيان وزعه اليوم الاثنين إن المرحلة السابقة من تاريخ الأغلبية الرئاسية لم تكن مثالا للشفافية والديمقراطية التشاركية؛ حيث “غيبت آراء وصودرت أخرى؛ وبدا بأن الأغلبية إنما هي مجموعة تشكل حلقة ضيقة تمرر ما بدالها واتفق مع مصالحها؛ وظلت حبيسة اجتماعات بين الجدران وتتداول أفكارا واقتراحات لا تقدم ولا تؤخر”. وفق نص البيان
وأضاف حزب الكرامة أنه يرى أن كل هذه الأخطاء والمآخذ مردها إلى غياب إرادة حقيقية جادة وغياب “برنامج عمل واضح المعالم” إضافة إلى غياب “ميثاق شرف”
وشدد الحزب على أن تسجيله لهذه المآخذ ليس هدفه انتقاد شخص بعينه بقدر ما هو حكم موضوعي مبني على حقائق، داعيا أحزاب الأغلبية إلى العمل على أن تكون “المأمورية القادمة” أكثر ديناميكية ونشاطا وأوسع تشاورا وتشاركا.
واقترح الحزب لحل المشاكل السابقة تعديل النظام الداخلي حتى يعكس تطلعات الأغلبية، ووضع برنامج عمل يشارك في إعداده مكتب الأغلبية ويمكن مختلف أطر الأحزاب من المشاركة الفعالة والمساهمة في حكامة وتسيير الشأن العام من خلال توزيع مهام العمل على لجان متخصصة من مختلف الأحزاب تجتمع بانتظام
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة