مجتمع

حزب “تواصل” يحذر الرئيس الموريتاني من “المغامرات العسكرية” في شمال مالي

حزب
الحزب طالب الماليين بالجلوس على طاولة المفاوضات للحفاظ على وحدة بلدهم
 
حذر حزب تواصل، الإسلامي المعارض، الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز من مغبة ما أسمته المغامرات العسكرية في شمال مالي معتبرة أنها تضر بمصالح موريتانيا ومستقبلها.
ودعا الحزب، في بيان توصلت به صحراء ميديا، الماليين الي “تجاوز المحنة” والتعالي على الخلافات بالجلوس على طاولة المفاوضات والحوار تجنبا للاقتتال وإراقة الدماء وقطعا للطريق أمام “التطرف والعنف”.
وثمن “تواصل” رفض الماليين ودول الإقليم للانقلاب العسكري الذي أطاح بالنظام الديمقراطي، مؤكدا وقوفه الي جانب الماليين من أجل المحافظة على وحدة بلدهم وحوزته الترابية.
وكانت مالي قد شهدت منذ نهاية شهر مارس الماضي انقلابا عسكريا أطاح بالرئيس المنتخب توماني تورى، ونجم عن حالة عدم الاستقرار في باماكو هزيمة الجيش المالي أمام المقاتلين الطوارق والتنظيمات الاسلامية المتشددة وسيطرة الأخيرة على المدن الرئيسية في الشمال وإعلانه دولة مستقلة عن باماكو.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة