مجتمع

حزب موريتاني معارض يندد بارتفاع الأسعار و”غياب مقاربات الحفاظ على استقرارها”

قال حزب اتحاد قوى التقدم؛ المعارض في موريتانيا، إن “معاناة المواطنين تضاعفت، في غياب أية مقاربة اقتصادية أو مبادرة سياسية لدى النظام القائم تمكن من الحفاظ على استقرار أسعار مواد الاستهلاك الأساسية على الأقل”.

وأكد الحزب في بيان صحفي، نشره موقعه على الانترنت اليوم الخميس، أن أسعار المواد الاستهلاكية ” واصلت صعودها المطرد منذ انقلاب 2008 العسكري الذي تحجج منفذوه بارتفاعها يومئذ لتبرير ذلك الانقلاب”.

وأضاف أن الأسعار “وصلت هذه الأيام مستويات غير مسبوقة رغم الدعاية الإعلامية المغرضة التي يحاول النظام- عبثا- من خلالها تضليل الرأي العام وإلهائه”.

وقدم لائحة ببعض المواد الاستهلاكية قائلا “لقد وصل سعر كيس القمح هذه الأيام 5700 أوقية، بدل 4850 عشية الانقلاب وكيس السكر11600 أوقية,بدل 8000 أوقية، في حين وصل سعر زيت الطهي (قنينة20 لترا) 6800 أوقية بدل 5700 أوقية سنة 2008، كما وصل سعر خنشة اللبن المجفف عالي الجودة (سليا انكو) 28600 أوقية، بدل 19000 أوقية قبل الانقلاب بشهرين تقريبا”.

وأشار الحزب إلى أن”غياب التنافس الحقيقي بسبب احتكار استيراد هذه المواد من قبل تاجر واحد أو مجموعة قليلة من التجار، يؤدي تفاهمها اللامشروع إلى فرض أسعار احتكارية تبقي على استمرار ارتفاع معدلات أرباحهم التي تبلغ حاليا بالنسبة لمادة القمح على سبيل المثال 18700 أوقية للطن، مباعا لصغار التجار ب: 112500 أوقية رغم وصوله السوق المحلية بعد كل التكاليف ب: 93800 أوقية، والشيء ذاته بالنسبة لمادة السكر التي يجنون منها 23500 أوقية ربحا للطن بعد بيعه لصغار التجار ب: 228000 أوقية رغم وصوله السوق المحلية بعد كل التكاليف ب:204500 أوقية، وهكذا يرتفع الربح مع بقية المواد محققا نسبة 29600 أوقية لطن الأرز و 48200 أوقية لطن حليب (سليا)”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة