مجتمع

حمام يعلن انسحابه من الحوار ويدعو إلى استقالة الحكومة وتنظيم انتخابات مبكرة بحضور مراقبين دوليين

حمام يعلن انسحابه من الحوار ويدعو إلى استقالة الحكومة وتنظيم انتخابات مبكرة بحضور مراقبين دوليين

حمام: النظام “تملص” من بناء ثقة حقيقية تراعي إنشاء القوانين المطبقة لروح بنود اتفاق الحوار في الوقت الملائم

أعلن حزب حمام المعارض انسحابه من الحوار الوطني الذي تم تنظيمه مؤخراً والذي شارك فيه رفقة بعض أحزاب المعارضة وائتلاف أحزاب الأغلبية الحاكمة، معتبرا أن قرار الانسحاب جاء “تداركا منه للموقف السليم أمانة للتاريخ و تصالحا مع ذاته وتحملا للمسؤولية الوطنية”.

واعتبر الحزب في بيان تلقت صحراء ميديا نسخة منه، أن النظام “تملص من بناء ثقة حقيقية تراعي إنشاء القوانين المطبقة لروح بنود اتفاق الحوار في الوقت الملائم”، مضيفا بأنه “من الآن فصاعدا لا ثقة لديه البتة في النظام القائم”، حسب تعبيره.

وأضاف بأنه يعتبر أن “البرلمان ومجلس الشيوخ مؤسسات لم تعد دستورية، وكذلك المجالس البلدية”، مشيراً إلى أن تصديقها على القوانين “من باب البناء على الباطل”، مؤكدا أنه “في حل من صيغ تطبيق هذا الحوار وما ينجر عنه وما يراد به”.

وقال الحزب في بيانه الصادر مساء اليوم الأحد إن “الوضع الحالي المتأزم ينذر بواقع خطير لم تشهد البلاد له مثيلا في تاريخها السياسي المعاصر”، معتبرا أن السلطات “لم تواجه الأوضاع المزرية إلا بمزيد من سوء التسيير”، على حد تعبيره.

وطالب الحزب باستقالة الحكومة “لفشلها على جميع الأصعدة”، إضافة إلى إنشاء “حكومة ائتلاف وطنية تشرف على تسيير المرحلة الانتقالية وصولا إلي إجراء انتخابات بلدية وبرلمانية ورئاسية تشرف عليها لجنة مستقلة بمشاركة مراقبين دوليين”.

وكان حزب حمام بقيادة محمد ولد لكحل قد انضم منذ أشهر إلى المعارضة، حيث كان من بين الأحزاب التي قبلت الدخول في حوار مع الأغلبية الحاكمة، قبل أن يعلن اليوم انسحابه من الحوار، دون أن يكشف علاقته بمنسقية المعارضة الديمقراطية التي تضم أحزاب المعارضة التي قاطعت الحوار.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة