مقالات

حمى أنغولا الغامضة/ محمد العربي

 لطالما كانت الحمى من أبسط الأمراض ، و أقلها خطرا . لكن في أنغولا الأمر مختلف ، فغالبا ما يتوج المصاب بها في نهاية المطاف بالموت ، تاركا وراءه علامات استفهام ، و أسئلة تصعب الإجابة عليها .
أنغولا و على غرار أخواتها من دول افريقيا لا تتوفر على بنية صحية صلبة ، و لا على مخابر و استراتيجيات لمكافحة الآفات و الأمراض ، مما يعقد الأمر و يفاقم المشكلة .
حصدت هذه الحمى الغامضة أرواح الكثير من أفراد الجالية ،  كان آخرهم حامل كتاب الله الشاب صدام ولد محمد الذي أسلم الروح لبارئها ليلة البارح تاركا وراءه حزنا غائرا في نفوسنا .
كل شيئ في هذه البلاد يشجع على الرحيل ! عملتهم المحلية تترنح في وحل التردي ، أمنهم مفقود   و أخيرا صحتهم البائسة. 
المناطق الموبوءة بهذه الحمى اللعينة هي دندو و ملانج و لوندا ، من قصص هذا المرض الغامض شاب توفي قبل يومين توفي مباشرة بعد حقنه بحقنة ” مضادة للحمى ” .  
في العام 2013 أصيب شاب بكسر في ذراعه و نقل إلى المستشفى فتوفي بعد ذلك بقليل و عند معاينة جثته وجد بعض أعضائه مفقودا !! 
هنا نطرح علامات استفاهم ؟؟ هل هي تصفية ممنهجة ضد جالية بعينها أم هو قضاء و قدر ؟ 
الغريب في هذه الحمى الغامضة أن المصاب بها يموت نصف ساعة مباشرة بعد تلقي ما يسمونه هم بالعلاج . علاج ظاهره في الرحمة و باطنه موت مخيف يحصد شبابا في عمر الزهور .

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة