مجتمع

حمى موسمية تغزو نواكشوط وتحمل اسم واحد من أحيائه

تنتشر منذ أسابيع في بعض مناطق العاصمة الموريتانية نواكشوط، إصابات بحمى قوية تصيب جميع أفراد الأسرة، وتستمر على العادة لأكثر من أسبوع.

وترتكز هذه الحمى التي وصفها المختصون بـ”الموسمية”، في مقاطعة تيارت شمالي العاصمة، حتى أنها أصبحت تعرف في العاصمة بـ”حمى تيارت”.

وقد تسببت الحمى في إقبال كبير على المستوصف الموجود في تيارت، حيث تجاوز المستوصف قدرته الاستيعابية في بعض الأوقات.

وقال الدكتور محمد ولد ودادي، الطبيب الرئيس في مستوصف تيارت، إن هذه الحمى موسمية حيث تنتشر على العادة في الشهرين التاسع والعاشر من كل عام.

وأوضح ولد ودادي أن هذه الحمى توجد على أربعة أشكال، من أبرزها الحمى الجرثومية ثم تلك الناتجة عن التهابات البلعوم، ثم الحمى الطفيلية المعروفة تحت اسم الملاريا، وأخيراً الحمى الفيروسية وهي مجهولة المصدر، وفق تعبيره.

وأشار ولد ودادي إلى أن هذه الحمى في بعض الأحيان تكون مصحوبة بالإسهال أو التقيؤ، مضيفاً أن بعض المصابين بالحمى يتعرضون لطفح جلدي بسبب تعرضهم للدغ الباعوض.

وأكد الطبيب الرئيس في مستوصف تيارت أن المصالح الصحية تسيطر على جميع أنواع هذه الحمى، وقد تمكنت من علاج جميع المصابين وهم يتقبلون الدواء.

ونصح ولد ودادي المواطنين بضرورة “الحرص على نظافة منازلهم وتطهيرها بالمبيدات الحشرية والنوم تحت الناموسيات”، مشيراً إلى أن السبب الرئيس لانتشار الحمى هو “كثرة الحشرات والمياه الراكدة”.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة