مجتمع

داكار : تحذيرات من اتجار غير مشروع بالأسلحة

 
 دعا المشاركون في أشغال مؤتمر إقليمي حول مكافحة الاتجار غير المشروع في الأسلحة النارية بمنطقة الساحل والصحراء، في العاصمة السنغالية دكار، إلى تضافر مقاربات مشتركة من أجل المكافحة الناجعة لكافة أشكال الجريمة العابرة للحدود والمنظمة في هذا الجزء من القارة.
 
وأبرز المشاركون، في هذا المؤتمر الذي نظم حول موضوع “تعزيز الحلول التشريعية والعملية للاتجار غير المشروع في الأسلحة النارية بمنطقة الساحل والصحراء”، أن من شأن هذه المقاربات المنسقة بلورة إطار قانوني منسجم، عملي وفعال، كفيل بالحد من هذه الظاهرة التي تهدد السلم والأمن والاستقرار والتنمية بهذه المنطقة.
 
وأكدوا على أهمية تضافر الجهود بين مجموع الفاعلين المنخرطين في مكافحة انتشار صناعة الأسلحة النارية والاتجار غير المشروع فيها بمنطقة الساحل والصحراء التي تقع فريسة لعوامل انعدام الاستقرار، من قبيل الصعوبات السياسية والاقتصادية لبعض الدول والجفاف والمجاعة والفقر والهشاشة الاقتصادية فضلا عن نقص آفاق مستقبلية بالنسبة للشباب وكذا النمو الديمغرافي وانتشار كافة أنواع التهريب، وهي العوامل التي تساهم في تغذية النزاعات والإرهاب الذي يتزعمه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
 
وأجمع المتدخلون على أهمية تعبئة سكان المنطقة وحكامها وأصدقاء إفريقيا لمواجهة التحديات الأمنية المطروحة، مؤكدين على ضرورة ملاءمة التشريعات والاستراتيجيات العملية، من خلال تنسيق القوانين القائمة، وتعزيز قدرات المصالح المكلفة بتطبيق القانون، خاصة في مجال تحديد مجموعات التهريب وأنماط العمل الإجرامي وتقنيات إخفاء الأسلحة وكذا الارتباط بالمنظمات الإجرامية والإرهابية.
 
وعرف المؤتمر، المنظم بشراكة مع الحكومة اليابانية، مشاركة خبراء وصناع قرار بغرب إفريقيا ومنطقة الساحل والصحراء، وذلك بهدف الخروج بحصيلة حول الوضع الأمني في المنطقة، وبحث السبل الكفيلة بتعزيز الآليات التشريعية التي يتعين بلورتها في مواجهة الاتجار غير المشروع في الأسلحة النارية بهذه المنطقة من القارة.
 
 
 
 
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة