علوم وتكنولوجيا

دعوى ضد “ناسا” لإخفائها أدلة لوجود حياة على المريخ

قدم العالم الأمريكي الدكتور “راون جوزيف”، دعوى قضائية ضد وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” لدفعها إلى الكشف عن كل ما تملكه من معلومات حول صخرة غريبة ظهرت من مصدر غير مفهوم أمام مسار المسبار كيوريوسيتي. أو إجراء دراسة تفصيلية على الصخرة في حال لم تكن لديها معلومات إضافية.
 
واختار الدكتور جوزيف،وهو عالم مختص بعلوم الأحياء الفلكية (علم يجمع بين علم الأحياء والفلك والجيولوجيا) محكمة كاليفورنيا لتقديم الدعوى، التي يطالب فيها بإجبار وكالة “ناسا” بإجراء فحوصات علمية دقيقة على “الجسم البيولوجي المزعوم”.
 
ويجري الحديث هنا عن صخرة ظهرت على مسار مسبار كيوريوسيتي، التقطت صورة لها في الثامن من شهر يناير الماضي، ولم تكن في ذلك المكان قبل 12 يوماً من التقاط الصورة.
 
 كان التفسير الذي قدمته وكالة “ناسا” هو أن الصخرة قد تكون تحركت من مكان آخر بفعل حركة عجلات المسبار. ولكن الدكتور جوزيف يشكك بشدة برواية “ناسا”، وعبر عن استغرابه من اللامبالاة في التعامل مع الحدث بقوله إن “أي إنسان بالغ أو مراهق أو طفل لديه قليل من الفضول، لكان اقترب وفحص بشكل دقيق هذا الجسم الغريب الذي ظهر على بعد خطوات منهم ولم يلحظوه قبل 12 يوماً”.
 
كما يعتقد جوزيف أن الجسم هو أحد أنواع الفطريات المشابهة بخصائصها للفطريات الأرضية التي تنمو بسرعة. ويدعم نظريته بقوله أن الصورة القديمة تظهر أثراً صغيراً في موقع الصخرة الغريبة قد تكون بداية تكون الفطر. ومدة 12 يوماً كافية لنمو الفطر بشكل كامل بحسب تفسيره.
 
وأضاف أنه من غير المنطقي أو المعقول أن تكتفي ناسا بالتقاط صورة واحدة ولا تحصل على صور عالية الدقة من زوايا مختلفة للجسم الغريب، بالإضافة إلى الصور الميكروية لفهم البنية الداخلية للجسم الغريب.
 
ومن جهتها أوضحت “ناسا” يوم الخميس أنها لن تناقش مسألة تخضع للإجراءات القانونية حالياً، ولكنها أكدت أنها مستمرة في البحث العلمي وستشكف عن أية معلومات جديدة حول الصخرة الغريبة. وصرّح أحد المسؤولين في وكالة “ناسا” أن “ايجاد أدلة على الحياة في كواكب أخرى هو هدف هام بالنسبة لناسا، ولكن الأدلة يجب أن تكون قطعية من أجل الإعلان عن اكتشاف كهذا”.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة