مجتمع

دومينيك لصحراء ميديا: أحسست ثقل علم بلادي على كتفي امام الجمهور

قال مهاجم فريق “الأهلي” المصري، واللاعب الدولي الموريتاني، “داسيلفا”، إنه “يهدي فوزه بلقب دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم للشعب الموريتاني” ، و خص بالذكر “أصدقائه بلكصر ومدينة 3″، وأضاف أنه تأثر كثيرا بالرسائل التي وصلته على الفيسبوك وعبر الهاتف من الموريتانيين، من داخل البلد وخارجه، مؤكدا أنه  “أحس بثقل علم موريتانيا على أكتافه” لما وقف أمام جمهور ملعب “المقاولين العرب” للتتويج كبطل لأندية إفريقيا.
وأنه لم يتصور أبدا حجم ردود الفعل، لأن “حب العلم يسكن قلبه” منذ أن ولد في موريتانيا التي “يدين لها بالكثير”، ولا يمكن أبدا أن يرد بالمثل “للحظة فرح” أو “نجاح شخصي” عاشها في شوارع نواكشوط، وأنه مسرور بتفاعل المصريين معه، وكذلك رفاقه في نادي “الأهلي”، وخصوصا المدرب.
وكانت السفارة الموريتانية بالقاهرة قد بعثت بصفة رسمية بالعلم الوطني الذي التحفه قائد فريق المرابطين في نهائي  دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم بالعاصمة المصرية.
وأكد “دومينيك داسيلفا”، إن استقباله من طرف السفير الموريتاني، سيدي محمد ولد ببكر لأكثر من مرة في بيته ومكتبه، و حرصه الدائم على متابعة أخباره، قد أثر بصفة كبيرة على معنوياته، لما مثل من مصدر “فخر واعتزاز” له في أوساط لاعبي الأهلي وطاقمه الفني، وحتى الرأي العام المصري.
وبخصوص، الإنتصارات التي حققت موريتانيا مؤخرا في مجال كرة القدم، يعود فيها الفضل حسب البطل الإفريقي، إلى الإهتمام الرسمي على أعلى مستوى، إضافة إلى مجهود الطاقم الشبابي لإتحادية كرة القدم الموريتانية، والمدرب الفرنسي، مؤكدا أن تأهل المرابطين لبطولة العالم بجنوب إفريقيا، تعتبر تجسيدا لذلك “كأكبر هدية” قدمتها كرة القدم للجمهور الموريتاني.
وكان اللاعب الدولي الموريتاني  دومينيك دا سلفا قد رفع ، مساء الأحد 10 نوفمبر 2013 بالقاهرة، علم الجمهورية الإسلامية الموريتانية، في “ملعب المقاولين العرب”أمام كاميرات  ممثلي الصحافة العالمية، إثر فوز الأهلي المصري  بلقب دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم بانتصاره على أورلاندو بايرتس في إياب الدور النهائي 2-صفر في القاهرة يوم الأحد. وسيشارك اللاعب الموريتاني الدولي دومينيك داس يلفا مع نادي “الأهلي” المصري بعد أسابيع في بطولة أبطال العالم لكرة القدم بالمغرب.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة