مجتمع

“ذاكرة موريتانيا” تخليد لاسم أول مصور فوتوغرافي

تستعد مجموعة من النخبة الموريتانية الأسبوع المقبل، للإعلان عن تأسيس مركز يحمل اسم “ذاكرة موريتانيا.. محمد ولد السالك”، تخليداً لذكرى ولد السالك كأحد من أوائل الموريتانيين الذين حملوا هم صناعة الصورة وتوثيق الذاكرة الموريتانية في مرحلة تأسيس الدولة.

ومن المنتظر أن يعلن عن تأسيس المركز مساء الثلاثاء المقبل 27 مايو الجاري، برعاية من وزارة الاتصال والعلاقات مع البرلمان، وبالتعاون مع دار السينمائيين، اتحاد السينمائيين الموريتانيين، نقابة الصحافة الوطنية، هيئة المختار ولد داداه.

ويعد المركز الجديد وفق مؤسسيه، مؤسسة ثقافية مستقلة، تعني بجمع وصيانة وتثمين التراث المرئي والمسموع لموريتانيا؛ ويهدف إلى جمع كل الوثائق المرئية والمسموعة المتعلقة بتاريخ موريتانيا، من صور وفيديوهات وتسجيلات صوتية؛ بالإضافة إلى جمع وصيانة تاريخ الراحل محمد ولد السالك.

وأشار مؤسسو المركز إلى أنه يسعى أيضاً إلى خلق فضاء عمومي مفتوح للاطلاع على هذه الذاكرة، وربط أجيال اليوم بتاريخهم من خلال استخدام الأرشيف التاريخي، بالإضافة إلى مساعدة الباحثين والكتاب على الوصول إلى وثائق تاريخية مرئية ومسموعة.

ويسعى المركز إلى تشجيع المبدعين من مصورين فوتوغرافيين وسينمائيين من خلال استحداث جوائز للإبداع المرئي والمسموع، وذلك من خلال جائزة سنوية لأحسن عمل فوتوغرافي أو سينمائي.

كما يطمح المركز إلى إنشاء متحف للمقتنيات والآلات المرئية والمسموعة، وإنشاء وحدات توثيق متخصصة لكل ميادين الحياة في موريتانيا، وأخرى مخصصة للشخصيات التاريخية للبلد.

وكان الراحل محمد ولد السالك، وهو أحد مواليد مدينة شنقيط التاريخية سنة 1938، قد سافر وهو شاب سنة 1966 إلى ألمانيا وفرنسا حاملا معه عشق وحب صناعة الصورة، حاملا معه حلما كبيرا بتسجيل وتوثيق ذاكرة أمته التي كانت تمر أيامها بأهم مرحلة في تأسيسها الحديث.

عاد الرجل سنة 1971 ليقضي كل حياته خلف العدسة ليقدم عدد كبيراً من الصور التي تشهد على تأسيس موريتانيا؛ كما أخرج بالتعاون مع المنتج همام أفال الثلاثية المشهورة (بدوي في الحضر – ميمونة – ترجيت).

توفي الراحل يوم 27 مايو، من سنة 1979، حين كان على متن طائرة برفقة وفد رئاسي يقوده الراحل ولد بوسيف، ولكن الطائرة اختفت منذ ذلك الوقت ولم يعرف عنها أي شيء.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة