مجتمع

رئيس الحزب الحاكم في موريتانيا يشارك في مؤتمر حزب الأصالة والمعاصرة

رئيس الحزب الحاكم في موريتانيا يشارك في مؤتمر حزب الأصالة والمعاصرة

حضور عناصر من البوليساريو “حجبت هوياتهم”..وحماس اعتذرت “لأسباب أمنية”

الرباط ـ صحراء ميديا

يشارك محمد محمود ولد محمد الأمين رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا و وفد من حزبه، في فعاليات المؤتمر الاستثنائي لحزب الأصالة والمعاصرة المغربي المعارض الذي بدأ أمس الجمعة ويستمر حتى مساء غد الأحد في “بوزنيقة” بضاحية الرباط، وحضره الآلاف من المؤتمرين، وينعقد المؤتمر في وقت التحق فيه “الأصالة والمعاصرة” بصفوف المعارضة بعد أن حل في المرتبة الرابعة ب 47 مقعدا في مجلس النواب خلال الانتخابات النيابية في 25 نوفمبر الماضي.

وحضر المؤتمر إلى جانب ولد محمد محمود عدد من القياديين في حزبه الاتحاد هم : عائشة فرجس الأمينة التنفيذية المكلفة بالنساء، محمد الإمام ولد أبنه الأمين التنفيذي المكلف بالشباب، والحسن يوسف سي مدير ديوان رئيس الحزب، وعضو المجلس الوطني.
وشارك بالمؤتمر الاستثنائي للأصالة والمعاصرة عدد كبير من قادة الأحزاب المغربية في الأغلبية والمعارضة، وضيوف عرب و أوروبيون ومن أمريكيا الجنوبية.
وفي كلمة لرئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر إلياس العمري أكد حضور منتمين لجبهة البوليساريو “أخفيت هوياتهم صونا لسلاماتهم”.. في حين أن  حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) اعتذرت لـ “دواع أمنيّة”، قبل أن يضيف ذات المتحدث، موجها حديثه للمسؤولين المغاربة ومن بينهم وزير الداخلية امحند العنصر الذي كان متواجدا بالصفّ الأوّل، “يجب البحث عن الجهات التي تهدّد أمن إخواننا في حماس بالبلاد”.
رئيس الحزب الحاكم في موريتانيا ألقى كلمة مطولة حيا في بدايتها “الإخوة الأعزة في المملكة المغربية الشقيقة، بلاد العز والشرف، ودوحة الأصالة والمعاصرة” حسب تعبيره.
وقال ولد محمد الأمين إن جاء تلبية لدعوة من الحزب وردا للجميل حيث “شرفتمونا بمشاطرتكم إيانا وقائع المؤتمر الوطني الأول لحزب الاتحاد قبل عامين من خلال حضور الأخ الفاضل الأمين العام مشكورا للمؤتمر الأول لحزبنا في انواكشوط، صحبة وفد رفيع المستوى من حزبكم الشقيق”. حسب تعبيره. وتحدث رئيس الاتحاد مطولا عن دور حزبه في موريتانيا والتحويلات التي عرفتها البلاد وتاريخ الحزب منذ تأسيسه.
وقال إنهم يتابعون باهتمام كبير ما جرى ويجري من تغييرات سياسية في المنطقة العربية ضمن حراك “الربيع العربي” وما انبثق عنه من أحداث وثورات، متطلعين إلى كونها بداية تحولات سيكون لها ما بعدها من تسارع وتطور كبيرين في مستقبل التعاطي الإيجابي مع الآمال والطموحات المشروعة لشعوب هذه البلدان في العيش بكرامة، وعزة، وتقدم، بعيدا عن الدكتاتورية والتهميش ومصادرة إرادة الشعوب، وما ينجر عنها من نزاعات مسلحة، واستعمال للعنف والتطرف والإرهاب وسائل للتغيير، في خروج خطير على نواميس الدين والقانون و قواعد الديمقراطية والسلم والسلام.
مضيفا أنه في موريتانيا تتعزز الآمال بما تحقق من مكتسبات سياسية واستراتيجية في مجال تطوير النظام الديمقراطي، وترقية الحريات وصيانتها باستمرار وتألق، “كان شاهده الأخير تسنم موريتانيا قائمة الدول العربية في مجال حرية الصحافة، وحرية التعبير في التصنيف العالمي السنوي الذي نشرته منظمة مراسلون بلا حدود قبل عدة أسابيع”.
واستعرض مطولا ما قاله إنه تطور كبير في مختلف المجالات عرفته موريتانيا في ظل قيادة الرئيس محمد ولد عبد العزيز.
وأشاد ولد محمد الأمين ـ نيابة موريتانيا قيادة وشعبا ونخبا سياسية من كل الأطياف ـ  بما تحقق من مكاسب وتغييرات جوهرية في المغرب “بفضل حكمة وتبصر وانفتاح العاهل المغربي جلالة الملك محمد السادس، ولحسن تقديره لأوضاع وتطلعات القوى والنخب الشبابية، والسياسية، و الشعبية، في المملكة المغربية”.
وأكد أن التحديات المشتركة تفرض النجاح دفع المجتمع المدني و الحكومات والأنظمة السياسية في بلداننا الخمسة إلى المضي قدما من أجل العمل علي تنشيط مؤسسات و هيئات اتحاد المغرب العربي.
من جهته قدم محمد الشيخ بيد الله الأمين العام للحزب ورئيس مجلس المستشارين المغربي خلال  الجلسة الافتتاحية.. تضمنت عرضا حول الفترة التي تولي بها موقعه الحزبي الحزبي، وقال في: “لقد أصبحنا رقماً يصعب تجاوزه”.. وكشف بيد الله للحاضرين، قراره بعدم معاودة الترشح لولاية ثانية على رأس الحزب.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة