مجتمع

رئيس المجلس الإسلامي في مالي يفاوض الحركات المسيطرة في الشمال

رئيس المجلس الإسلامي في مالي يفاوض الحركات المسيطرة في الشمال

حركتا أنصار الدين والتوحيد والجهاد لا تطالبان باستقلال إقليم أزواد بخلاف الحركة الوطنية لتحرير أزواد

يقوم محمد ديكو؛ رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في مالي، منذ أيام، بزيارة لإقليم أزواد، الذي تسيطر عليه جماعات مسلحة من ضمنها حركة أنصار الدين، للتفاوض بشأن مستقبل الإقليم.

وقالت مصادر لوكالة الصحافة الفرنسية إن ديكو سيجري مباحثات مع إياد آغ غالي؛ زعيم حركة أنصار الدين الإسلامية، التي تعترف بالمجلس الإسلامي كمحاور وحيد في مالي.

ونقلت المصادر عن أحد المقربين من رئيس المجلس الإسلامي الأعلى محمود ديكو، أن الأخير موجود الاثنين في غاو بشمال مالي، للتفاوض مع الجماعات الإسلامية المسلحة التي تسيطر على هذه المنطقة منذ أربعة أشهر.

وأضافت أن رئيس المجلس الإسلامي الأعلى محمود ديكو وصل الأحد إلى غاو لإجراء مفاوضات مع الجماعات الموجودة على الأرض لتستعيد الدولة المالية السيطرة على كل البلاد.

وكان اياد آغ غالي تفاوض مع مالي بوساطة المجلس الإسلامي الأعلى بشأن إطلاق سراح 160 جنديا ماليا في إبريل الماضي، بعد ان وقعوا في الأسر في بداية الهجوم الذي شنه الطوارق في الحركة الوطنية لتحرير ازواد والجماعات الإسلامية المسلحة خلال شهر يناير الماضي.

يشار إلى أن حركتي أنصار الدين والتوحيد والجهاد، لا تطالبان باستقلال إقليم أزواد عن السيادة المالية، بخلاف الحركة الوطنية لتحرير أزواد.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة