الساحل

رئيس غينيا يدعو الشعب إلى التوقف عن أكل الخفافيش

 
أكد رئيس غينيا ألفا كوندي أن فيروس “ايبولا” في بلاده تحت السيطرة، مشيرا إلى أن عدد الضحايا بلغ حتى الآن 74 قتيلا على الأقل، وأنه من المحتمل أن يرتفع هذا العدد.
 
ونقل راديو “أفريقيا 1”  عن كوندي قوله في تصريحات له أمام منظمة الصحة العالمية من مقرها بمدينة جنيف السويسرية “إن الوضع تحت السيطرة حتى الآن، ونعمل على تفادى وجود إصابات جديدة، موضحا أن باحثين من الولايات المتحدة أكدوا أن الوباء ناجم عن أكل بعض الأشخاص لخفافيش تم صيدها من غابات فى جنوب البلاد”.
 
وأفاد الراديو بأن حكومة غينيا بتوجيهات من الرئيس قد دعت الشعب للتوقف عن أكل الخفافيش وتجنب لحوم الأدغال قدر المستطاع، وذلك للقضاء على فيروس “ايبولا”، لافتا إلى تبني الحكومة الغينية إجراءات للمراقبة الطبية لهذه العدوى والسيطرة على جميع الحالات المحتملة، والأشخاص الذين كانوا على اتصال بهم.
 
وكانت وزارة الصحة الغينية قد أعلنت أول أمس أنها رصدت 74 حالة وفاة على الأقل من أصل 121 حالة مصابة بفيروس “ايبولا”، الذي عُرف لأول مرة عام 1970 فى جمهورية الكونغو الديمقراطية، وجاءت تسميته على اسم نهر هناك، وهو يعد واحدا من أعنف الفيروسات فى العالم، ويقتل ما يصل إلى 90% من المصابين، وينتشر في الدم ويؤدى إلى توقف الجهاز المناعى، كما يتسبب في ارتفاع درجة الحرارة والصداع وآلام العضلات، وغالبا ما يرافقه نزيف.
 
من جهة أخرى، تولى الرئيس الغيني الفا كوندي الرئاسة الدورية لمنظمة “اتحاد نهر مانو” التي تضم أربع دول في غرب افريقيا هي اضافة لبلده ليبيريا وسيراليون وكوت ديفوار، وذلك خلال قمة عقدتها هذه المنظمة الاقليمية في كوناكري أمس الأحد.
 
 وسيتولى كوندي رئاسة هذه المنظمة لمدة عام خلفا للرئيسة الليبيرية ايلين جونسون سيرليف، التي شاركت في قمة كوناكري إلى جانب نظيرها السيراليوني ارنست باي كوروما، في حين غاب عن القمة الرئيس الايفواري الحسن وتارا الذي ناب عنه وزير خارجيته شارل ديبي كوفي.
 
وقال كوندي للصحافيين في ختام القمة “سوف نسعى لإنجاح كل المشاريع وجعل منطقتنا منطقة مزدهرة”.
 
ودعا الرئيس الغيني إلى تعاون اقليمي أفضل والى “حرية انتقال الأشخاص والبضائع”، وطالب أيضا “بأن لا يستخدم أي بلد قاعدة خلفية لزعزعة استقرار بلد آخر”.
 
وقمة كوناكري هي القمة الـ 23 لهذه المنظمة الإقليمية، وقد ناقشت خصوصا مخططات لشق طرقات وبناء سدود كرمائية وتشييد شبكات للاتصالات الهاتفية، وأقرت مشروعا لإنشاء شركة للنقل الجوي ستسمى “طيران مانو”، كما أعلنت للصحافيين الأمينة العامة التنفيذية للمنظمة ساران دارابا، مشيرة إلى أن هذه الشركة قد ترى النور في الفصل الأول من العام المقبل. 
 
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة