مجتمع

رابطة الصحفيين الموريتانيين تشكر الإعلاميين العرب الذين ساهموا في فوز قطر بالمونديال

رابطة الصحفيين الموريتانيين تشكر الإعلاميين العرب الذين ساهموا في فوز قطر بالمونديال
الحزب الحاكم ينظم احتفالا “تأييدا ومساندة للقيادة وللشعب القطريين”

تقدمت رابطة الصحفيين الموريتانيين بشكرها الجزيل إلى كل الذين ساهموا في تحقيق المكسب الكبير لقطر بفوزها بتنظيم كأس العالم لكرة القدم للعام 2022، وخاصة الصحفيين العرب، وتهيب بهم لمواكبة جهود قطر العمرانية واللوجستية المهيئة للتظاهرة العالمية.

وأعربت الرابطة في بيان لها تلقت صحراء ميديا نسخة منه الجمعة، عن سرور كبير وفرحة عارمة بعد تصويت الإتحاد الدولي لكرة القدم على استضافة دولة قطر لبطولة كاس العالم لكرة القدم، واعتبرت رابطة الصحفيين قبول الملف القطري “نصرا مستحقا للعرب والمسلمين عموما، باعتبار قطر أول دولة عربية إسلامية تفوز بتنظيم التظاهرة الرياضية الأكبر والأهم في العالم“.

وقدمت رابطة الصحفيين الموريتانيين تهانيها الحارة لدولة قطر شعبا وأميرا وحكومة، متمنية لهذا البلد الشقيق مزيدا من التألق في المحافل الدولية.

من جهة أخرى أعلن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا أنه سينظم مساء اليوم السبت تظاهرة احتفالية في انواكشوط تأييدا ومساندة للقيادة والشعب القطريين الشقيقين بمناسبة “الفوز المستحق” باستضافة وتنظيم كأس العالم لكرة القدم، في أول حدث من نوعه في العالمين العربي والإسلامي وفي منطقة الشرق الأوسط.

وبحسب بيان للأمانة التنفيذية المكلفة بالاتصال والإعلام في الحزب سيحضر التظاهرة جل أعضاء المكتب التنفيذي والمجلس الوطني لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية والعديد من الشخصيات السياسية والثقافية والرياضية والدبلوماسية الوطنية والعربية.

ويتوقع أن يحظى هذا الحدث التضامني الاحتفالي بتغطية إعلامية موسعة من لدن وسائل الإعلام الوطنية العمومية والخاصة، ووسائل الإعلام الدولية الممثلة في انواكشوط، إضافة إلى حضور جموع من أطر ومناضلي الحزب الممثلين للجنتين الوطنيتين للنساء والشباب في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وكل اتحادياته في مختلف مقاطعات العاصمة.

ويشرف على تنظيم هذه التظاهرة الأمانة التنفيذية المكلفة بالثقافة والرياضة والفنون بالتعاون مع اللجنتين الوطنيتين للنساء و الشباب واتحاديات الحزب الثلاث في انواكشوط.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة