أخبار

رابطة العالم الإسلامي تدعو لتطوير آليات الخطاب الديني

دعا مؤتمر “مفهوم الرَّحمة والسَّعة فـي الإسلام” الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي في منى،لتطوير آليات ووسائل وأساليب الخطاب الديني مع المحافظة على ثوابت الهوية.

جاء ذلك في البيان الختامي للمؤتمر الذي أختتم، بمشاركة خمسمئة عالم ومفكر مَثّلوا علماء الأمة الإسلامية من 76 دولة حول العالم.

وقال البيان الختامي إن تطوير الخطاب الديني يجب أن “يراعي فوارق الزمان والمكان والأحوال، ويتلاءم مع راسخ الإسلام، ويعالـج مشكلات المجتمعات المعاصرة”.

وطالب المؤتمر، بإقرار مادة القيم الإسلامية والمشتركات الإنسانية كمتطلب أكاديمي لجميع التخصصات في الجامعات العربية والإسلامية؛ مشدداً على ضرورة تشـجيع البحوث والدراسات الـتي تؤصل لمبدأ الرَّحمة والسَّعة فـي الإسلام وتبـرز أهميته، وتسعى للتعريف به ونشره.

وذكَّر المؤتمر أن الإسلام برحمته الواسعة والشاملة وتجربته الحضارية الفريدة ومرونته الـمشروعة، يـنسجم زماناً ومكاناً ويـتعايش ويـتعاون مع الجميع بشهادةِ واقعاتِ التاريخِ الموثقة لا المنتحلة على الإسلام والمسلمين.

وشكر المشاركون في المؤتمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده على تقديم خدماتٍ إسلاميةٍ للأمة وقضاياها، وللحرمين الشريفين وقاصديهما، مشيدين بالرعاية والخَدَمات المقدمة لحُجاج بيت الله الحرام من كافة القطاعات الحكومية، الأمرَ الذي سهَّل على ضيوف الرحمن أداءَ نُسُكِهم في أجواء عامرة بالأمن والإيمان والسكينة والاطمئنان في يُسرٍ وسهولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة