ثقافة وفن

“زاوية الفتح” الصوفية في موريتانيا تحتفي بالسفير السوداني في نواكشوط

احتضنت ندوة حول العلاقات الروحية والثقافية بين السودان وبلاد شنقيط

أقام الشيخ محمد عبد الله ولد آلا شيخ زاوية الفتح الصوفية احتفالية دينية وثقافية في مقر الزاوية بمقاطعة عرفات تكريما واحتفاء بسفير جمهورية السودان في نواكشوط ياسين عوض إسماعيل، حضرتها نخبة من الشخصيات العلمية والثقافية ونواب برلمانيين ووجوه إعلامية ومدير مركز حراء الثقافي التركي ومدير عام مدارس برج العلم التركية والعديد من الضيوف المدعوين إضافة إلى جمع كبير من تلامذة  ورواد زاوية الفتح الصوفية القادرية.

 وتميزت هذه الاحتفالية بندوة حول العلاقات الروحية والثقافية بين السودان وموريتانيا،حيث تناول الكلام في البداية شيخ الزاوية فضيلة العلامة محمد عبد الله ولد آلا فرحب بسفير السودان، متحدثا عن البعد التاريخي العميق لمسار العلاقات الحميمة بين الشناقطة وأهل السودان، وتلك الأواصر والصلات التي نسجتها مواكب العلماء والأدباء والصالحين من الحجاج الأوائل.

واستعرض الشيخ محمد عبد الله ولد آلا في كلمته الدور الذي تقوم به زاوية الفتح في الدعوة إلى الله والعمل الإسلامي، مبرزا المنعطف الهام في حياته الشخصية عندما قام بأول زيارة للولي الصالح الشيخ سعد أبيه في بلدة النمجاط ،تلك الأرض الطاهرة التي كانت بالنسبة له بداية توجه تام لكل ما يرضي الله ورسوله والمؤمنين.

وأشاد فضيلة الشيخ ولد آلا بالصالحين والعلماء من أهل السودان ومدى محبتهم لأهلهم الشناقطة، قائلا إن الرئيسين محمد ولد عبد العزيز وعمر حسن البشير يحرصان على أن تظل هذه العلاقات الطيبة في نمو وازدهار؛ بحسب تعبيره.

أما السفير السوداني في نواكشوط ياسين عوض إسماعيل فقد تحدث في هذه الندوة عن مختلف الأوجه التاريخية للتواصل الديني والاجتماعي والثقافي بين السودان وموريتانيا، مشيرا إلى تلك المكانة الكبيرة التي تبوأها الشناقطة الأوائل في المجتمع السوداني، حيث كان محمد صالح الشنقيطي أول رئيس للبرلمان في السودان، شاكرا في البداية لفضيلة الشيخ محمد عبد الله هذه الدعوة الكريمة تحت هذه الخيمة الشنقيطية في زاوية الفتح الصوفية المباركة، ومعربا عن ارتياحه الكبير في هذا اللقاء الطيب في زاوية الفتح الصوفية.

وكان عمدة عرفات الحسن ولد محمد قد ألقى خطابا ترحيبيا في بداية هذه الندوة، تقدم فيه بالشكر الجزيل للشيخ ولد آلا، ومرحبا بسفير السودان على صعيد عرفات “في مكان لا يسمع فيه إلا ذكر الله، ذلك الينبوع الثر لعلاقات الأخوة والإيمان بين الشعبين السوداني والموريتاني”.

وبدوره تحدث في هذه الندوة فضيلة الشيخ حمدا ولد التاه الأمين العام لرابطة العلماء الموريتانيين،فسلط الضوء على جوانب هامة من التواصل التاريخي بين بلاد السودان وبلاد شنقيط، وأوجه التشابه الكثيرة في العادات والتقاليد التي تعتبر ملاحف المرأة الموريتانية والسودانية واحدة من أبرز تجلياتها، مختتما مداخلته بقصيدة رائعة ألقاها في الذكرى العشرين لعيد الاستقلال عن الرسالة الثقافية لبلاد شنقيط.

بعض الوجوه الإعلامية تحدثت أيضا في هذه الندوة ضمن السياق العام لأوجه التقارب والتواصل الموريتاني السوداني من بينها الإعلامي محمد ولد خرشي  من الإذاعة والإعلامي سيدي ولد أمجاد من التلفزيون، قبل أن تختتم هذه السهرة بقراءات شعرية جميلة  بدأها الشاعر والدبلوماسي الشاب السالك ولد يحظيه بقصيدة عصماء عن عناق النيل والمحيط  في محراب التصوف بزاوية الفتح ، لتنتهي الأمسية بحفل عشاء فاخر على شرف السفير السوداني والضيوف المدعوين.

وقد حضر هذه الندوة إلى جانب السفير السوداني المستشار والقائم بالأعمال محمد الرشيد والعلامة المفتي محمد عبد الله ولد المزدف، والوزيرين السابقين با مادين وأحمد ولد أحمد العبد وفيدرالي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في آدرار سيدينا ولد سيد احمد ورجل الأعمال سدنا ولد عبد الفتاح ونائب اركيز الدكتور محمد عبد الرحمن ولد الطلبة والمستشار الإعلامي لوزير الشؤون الإسلامية شلال ولد ببانة، ومستشار وزيرة الثقافة الدكتور محمدو ولد أحظانا ورئيس مركز أمجاد للثقافة والإعلام سيدي ولد أمجاد وعدة شخصيات أخرى من مختلف فعاليات المجتمع الموريتاني.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة