الساحل

زعيم أنصار الدين لصحراء ميديا: نيران الحرب في شمال مالي ستطال كل شعوب المنطقة

زعيم أنصار الدين لصحراء ميديا: نيران الحرب في شمال مالي ستطال كل شعوب المنطقة
قال إياد أغ غالي، زعيم حركة أنصار الدين الإسلامية المسيطرة بشمال مالي، إن الحرب التي يسعى إليها الأفارقة “ستطال نيرانها كل شعوب المنطقة”، مؤكداً أنهم “بذلوا كل الجهود الممكنة من أجل تجنيب المنطقة ويلات الحرب”.
وأضاف إياد أغ غالي في مقابلة حصرية مع صحراء ميديا، هي الأولى له منذ سيطرته على شمال مالي إبريل الماضي، أنهم يحملون الرئيس المالي بالوكالة ديونكوندا تراوري “المسؤولية الكاملة عما ستؤول إليه الأوضاع” بعد القرار الإفريقي يوم أمس بإرسال قوة عسكرية إلى شمال مالي.
وعن رؤيته لحل الأزمة في شمال مالي قال إياد أغ غالي إن “الحلول الأحادية في نظرنا لا تجدي نفعا ونحن نرفض مبدأ الإملاءات”، مشيراً إلى أهمية أن تكون هنالك “رؤية للحل تكون شاملة وناتجة عن مشاورات موسعة بين جميع الأطراف المعنية”.
وفيما يلي نص المقابلة:
صحراء ميديا: ما هي ردة  الفعل لديكم حول قرار إرسال القوات لاستعادة الشمال؟
إياد أغ غالي: الحمد لله وحده الذي أعز جنده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد :
يقول الحق تبارك وتعالى: ( إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل  خوان كفور)
إن إصرار الرؤساء الأفارقة على التدخل واستعمال القوة والترهيب مدفوعين من فرنسا يعتبر خيارا غير موفق ويعبر عن قصر نظر فضلا عن كونه يمثل انحيازا واضحا لفئة من الشعب المالي ضد فئة أخرى طالما عانت من الظلم والتهميش والحرمان، وسيؤدي هذا التدخل إلى تفاقم الأوضاع وإضاعة فرصة تاريخية للإبقاء على مالي كدولة موحدة.
ونحن نحمل الرئيس الانتقالي ديونكوندا تراوري المسؤولية الكاملة عما ستؤول إليه الأوضاع وما سينتج من معاناة جراء هذا التدخل وهي معاناة لن تقتصر على الشعب المالي وحده وإنما ستطال نيران هذه الحرب كل شعوب المنطقة.
ونؤكد لشعبنا المسلم أننا بذلنا كل الجهود الممكنة من أجل تجنيب المنطقة ويلات الحرب إلا أن إصرار الرؤساء الأفارقة على استعمال القوة لم يترك لنا مجالا غير مواجهة العدوان ودفع الصائل والقيام بهذا الواجب فرض عين على كل مسلم قادر.
صحراء ميديا: ما هي رؤيتكم لإيجاد حل للمشكلة دون حرب ؟
إياد أغ غالي: إن الحلول الأحادية في نظرنا لا تجدي نفعا ونحن نرفض مبدأ الإملاءات، وانطلاقا من هذا التصور نرى أن أي رؤية للحل يجب أن تكون رؤية شاملة تلبي طموحات الجميع وبالطبع يجب أن تتولد عن مشاورات موسعة بين جميع الأطراف المعنية.
صحراء ميديا: هل أنتم مستعدون للتخلي عن الجماعات مثل القاعدة والتوحيد والجهاد وما هي طبيعة العلاقات بينكم وبين هذه المجموعات ؟
إياد أغ غالي: علاقتنا مع هذه الجماعات علاقة المسلم بالمسلم ومن الناحية التنظيمية فنحن جماعة محلية مستقلة، وفي نفس الوقت نرى أن المنطق العدائي المتطرف تجاه المسلمين وقضاياهم العادلة والذي بات السمة البارزة للسياسة الدولية يدفع بالكل إلى تبني منهج القاعدة وربما إلى ميلاد جماعات أخرى.
صحراء ميديا: هل أنتم مستعدون للتخلي عن مظاهر الشريعة الإسلامية والتخلي عن الانفصال ؟
إياد أغ غالي: إن الهدف من تكوين جماعة أنصار الدين هو إقامة الشريعة وهي مسألة ليست قابلة للنقاش ونفس الأمر ينطبق على مسألة الوحدة الترابية عند الطرف الأخر أعني الحكومة المالية.
صحراء ميديا: يقال إنكم بدأتم في استقبال الجهاديين وتدريبهم للقتال معكم ما هي حقيقة ذلك ؟
إياد أغ غالي: نحن نعتقد أن من واجب المسلمين الدفاع عن دينهم والتمكين له وليس من المستغرب أن يهب الشباب المسلم لنصرة إخوانهم المستضعفين، ونتوقع تدفق المجاهدين من كل مكان إلى المنطقة لمواجهة العدوان ودفع الصائل وخاصة بعدما فرضت القوى الاستعمارية تدويل القضية.
صحراء ميديا: ما هي طبيعة علاقتكم مع الحركة الوطنية لتحرير أزواد، وما هي طبيعة المفاوضات بينكم وإلى أين وصلت ؟
إياد أغ غالي: جرت بيننا وبين الحركة الوطنية مفاوضات توجت بالتوقيع على اتفاقية قاوا التي تنص على إقامة دولة إسلامية تقوم على تحكيم الشريعة الإسلامية في كل مناحي الحياة، وقد تنصل قادة الحركة من هذا الاتفاق الشيء الذي دفع العديد من شخصيات وأتباع هذه الحركة للانضمام  إلينا، وفي الفترة الأخيرة حاولنا استئناف الحوار لتفعيل الاتفاق.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة