مجتمع

زعيم المعارضة الموريتانية: غيرنا منكر النظام بقلوبنا ثم بألسنتنا وإذا فرضت علينا فسنغيره بأيدينا

زعيم المعارضة الموريتانية: غيرنا منكر النظام بقلوبنا ثم بألسنتنا وإذا فرضت علينا فسنغيره بأيدينا

النانة منت شيخنا: من الخطأ إطلاق وصف (نظام) على نظام ولد عبد العزيز، فهو مجرد خمسة أشخاص

تساءل أحمد ولد داداه، زعيم مؤسسة المعارضة الديمقراطية ورئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية، عن مصير 50 ملياراً أوقية منحتها المملكة العربية السعودية لموريتانيا منذ أربعة أعوام، مؤكداً أنها “دين في رقبة محمد ولد عبد العزيز”.

وقال ولد داداه الذي كان يتحدث خلال مهرجان منسقية المعارضة إن “على ولد عبد العزيز أن يتعظ بهذه الرسائل قبل أن يسلك مصير زين العابدين الذي هرب أو القذافي الذي قتل أو مبارك الذي وضع في قفص أو بما يتعرض له النظام في سوريا”.

وأضاف أن “هنالك أسئلة من حقهم كمعارضة أن يطرحوها”، متسائلاً عن “مصير خمسين مليون دولاراً، ما يعادل 17 مليار من الأوقية، منحتها السعودية لموريتانيا أين ذهبت؟” كما سأل عن مصير 45 مليار أوقية رصدت لخطة أمل 2012 التي لم يستفد الإنسان ولا الحيوان منها، فأين ذهبت؟”، يقول ولد داداه.

وفي نفس السياق قال إن “الـ50 مليون دولار لم تمر عبر القنوات المعهودة كوزارة المالية أو البرلمان وبالتالي فإنها دين في رقبة محمد ولد عبد العزيز، على غرار خطة أمل 2012″، على حد تعبيره.

وقال ولد داداه أن “ولد عبد العزيز فاقد للشرعية ويفرض نفسه بقوة السلاح ويضرب عرض الحائط بموريتانيا وأجيالها”، مشيراً إلى أن “سكان موريتانيا أغلبهم شباب، ولكن هذا الشباب يفتقد للرعاية والتكوين والتشغيل وهي أمور تضاف لما سبق”.

وفي ختام حديثه قال إن “محمد ولد عبد العزيز أساء إلى جيران موريتانيا”، مشيراً إلى أنهم في المعارضة “مكلفون بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهو ما بدؤوه بالتغيير بالقلب ثم باللسان وإذا فرضت عليهم فسيغيرونه باليد”.

أما النانة منت شيخنا، النائب في البرلمان الموريتاني عن حزب التكتل والناشطة في منسقية نساء المعارضة (نضال)، فقالت إنه “من الخطأ إطلاق وصف نظام على نظام ولد عبد العزيز، فهو ليس نظاما وإنما هم خمسة أشخاص كانوا يحكمون بساركوزي وعبد الله واد والقذافي وهؤلاء رحلوا وبالتالي فعلى هؤلاء الخمسة أن يرحلوا مثل زملائهم”، وفق قولها.

وفي نفس السياق قال محمد ولد اسماعيل ولد اعبيدنا، الوزير السابق في المرحلة الانتقالية، إن “جماهير المعارضة جاءت بملء إرادتها”، مؤكداً أن لديها “مطالب عجز النظام عن تحقيقها، فالتعليم فاشل والصحة فاشلة والانسداد هو سيد الموقف، وبالتالي فإن على النظام أن يستجيب لمطالب هذه الجماهير ويرحل”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة