مجتمع

ساحل العاج: الجالية الموريتانية تطالب بمراجعة رسوم الإقامة على الأفارقة

ساحل العاج: الجالية الموريتانية تطالب بمراجعة رسوم الإقامة على الأفارقة

ولد أكه: دوريات الشرطة أصبحت تفرض علينا رسوماً للدخول، وتهددنا بفرض رسوم إقامة موازية لتلك التي فرضتها موريتانيا

طالبت مجموعة من المواطنين الموريتانيين المقيمين بدولة ساحل العاج السلطات الموريتانية بمراجعة رسوم الإقامة التي قررت فرضها على الرعايا الأجانب والتي تضررت منها جالية ساحل العاج في موريتانيا، واعتبر هؤلاء المواطنين أن ذلك انعكس بشكل “سلبي” عليهم.

وقال عبد الله ولد أكه، وهو تاجر في منطقة كوكودي، بالعاصمة ابيدجان، في اتصال مع صحراء ميديا إن “على الحكومة الموريتانية مراعاة مصالح مواطنيها الذين يبحثون عن قوت يومهم خارج البلاد”، مشددا على ضرورة مراجعة هذه الرسوم.

وأضاف ولد أكه أنهم أصبحوا يتعرضون لبعض المضايقات من طرف السلطات العاجية، مشيراً إلى أن رسوماً أصبحت تفرض عليهم من طرف جميع الدوريات التي يمرون بها دخولاً أو خروجا من ساحل العاج، وهذه الرسوم تصل إلى 15 ألف فرنك غرب إفريقي (9000 آلاف أوقية) عن الفرد الواحد، وتتضاعف حسب عدد الدوريات.

وأكد أنهم أصبحوا يتلقون تهديدات من طرف بعض النافذين في السلطة بأنهم سيقومون بفرض رسوم إقامة عليهم، تكون مماثلة لما فرضته السلطات الموريتانية على المواطنين العاجيين المقيمين في موريتانيا.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة