مجتمع

ساركوزي يرفض استراتيجية دفع فدية لتنظيم القاعدة مقابل تحرير الرهائن

ساركوزي يرفض استراتيجية دفع فدية لتنظيم القاعدة مقابل تحرير الرهائن
فرنسا نفت إجراء مفاوضات مع خاطفي جرمانو

وصف نيكولا ساركوزي؛ الرئيس الفرنسي دفع فدية مالية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي مقابل تحرير الرهائن بالعمل غير الاستراتيجي، وذلك بعد أنباء تحدثت عن دفع اسبانيا فدية مقابل الإفراج عن مواطنيها روكي باسكوال وآلبير فيلالتا.

وقال ساركوزي إن الاستراتيجية الوحيدة “ينبغي إلا تقوم على دفع فدية والقبول بالإفراج عن سجناء مقابل الإفراج عن أبرياء مظلومين… لا يمكن أن تكون هذه هي الإستراتيجية”.

وأضاف الرئيس الفرنسي؛ الذي كان يتحدث خلال مؤتمر السفراء الفرنسيين، أن العملية التي نفذتها القوات الموريتانية والفرنسية في 22 يوليو الماضي في مالي ضد تنظيم القاعدة كانت “منعطفا كبيرا”.

ولم تنجح هذه العملية في الإفراج عن الرهينة الفرنسي ميشال جرمانو، لكنها أدت إلى مقتل سبعة من عناصر التنظيم. وبعد ثلاثة أيام أعلن التنظيم إعدام جرمانو.

وخلافا لما أعلنه التنظيم نفت فرنسا إجراء مفاوضات مع خاطفي جرمانو المتطوع الانساني البالغ من العمر 78 عاما والذي كان يعاني من مرض في القلب وخطف في 19 ابريل 2010 في شمال النيجر.

ورغم أن الحكومة الإسبانية لم تتحدث عن دفع فدية للخاطفين، فقد أكدت الصحف الاسبانية أن الحكومة دفعت الملايين من اليورو مقابل الافراج عن رهينتيها، كما سبق الإفراج عنهما تسليم موريتانيا خاطفهما عمر الصحراوي إلى مالي.

وذكرت صحيفة الموندو الاسبانية الثلاثاء، من دون أن تذكر مصادرها، أن الحكومة الاسبانية دفعت سبعة ملايين يورو سواء للوسطاء أو الخاطفين، مقابل إفراج تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عن الرهينتين الاسبانيين اللذين كان يحتجزهما.

وأكد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الاثنين في رسالة صوتية انه أفرج عن الرهينتين الاسبانيين مقابل تلبية بعض مطالبه، مشيرا إلى أن الإفراج عن الاسبانيين يشكل درسا على فرنسا أن تتعلمه جيدا.

وسبق لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أن أفرج؛ في فبراير الماضي، عن المتطوع الإنساني الفرنسي بيير كامات، الذي كان محتجزا في صحراء مالي بعدما لبت باماكو طلب تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي الإفراج عن أربعة من نشطاء التنظيم.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة