مجتمع

“سلطة العقبة” تنقل تجاربها إلى منطقة نواذيبو الحرة

وقعت سلطة منطقة نواذيبو الحرة، اليوم الاثنين، مذكرة تعاون مع كل من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية والمؤسسة الإسلامية لقطاع الخاص عضو مجموعة البنك الاسلامي للتنمية، وتهدف المذكرة إلى إنشاء إطار للتعاون.

وبحسب ما أعلن عنه فإن المذكرة ستمكن من إنشاء إطار للتعاون المثمر وبناء القدرات لهياكل وكوادر سلطة المنطقة الحرة بنواذيبو، بالإضافة إلى تعزيز قدرات سلطة المنطقة الحرة بنواذيبو في الخدمات المينائية والتخطيط العمراني والبنية التحتية وإدارة الممتلكات.

وقد وقعت مذكرة التعاون من طرف الأمين العام لسلطة منطقة نواذيبو الحرة الجيلاني ولد الشيخ، بالإنابة عن رئيس السلطة محمد ولداف؛ وفريد المصمودي مدير إدارة تطوير والشراكات بالإنابة عن الرئيس التنفيذي المؤسسة الإسلامية خالد العبودي.

وخلال حفل التوقيع على المذكرة، قال رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين، إن السلطة تسعى إلى تطوير علاقاتها مع المؤسسات الشبيهة في الوطن العربي بهدف تعزيز التعاون العربي المشترك في المجالات الاقتصادية، ولدعم منطقة بنواذيبو لتطوير أعمالها وتزويدها بالخبرات.

وثمن محادين خطوة المؤسسة الإسلامية في دعم برامج التعاون الفني التي تستهدف رفع كفاءة التعاون بين الجهات المتشاركة الساعية إلى تشكيل منظومة تعاون اقتصادي نموذجي يساهم في رفع وتيرة الاقتصاد الوطني في كلا البلدين.

من جهته قال الأمين العام لسلطة منطقة نواذيبو الحرة، الجيلاني ولد الشيخ إن التقاطع بين سلطة منطقة نواذيبو وسلطة منطقة العقبة الخاصة يؤهلهما لوضع خطة عمل استراتيجية للوصول إلى النتائج المتوخاة من هذا التعاون، والاستفادة من الفرص المتاحة في منطقة العقبة الخاصة في مجالات الموارد البشرية والكوادر المؤهلة والمدربة القادرة على الإفادة في جوانب عمل مختلفة ومنوعة، على حد تعبيره.

وبموجب المذكرة ستقوم المؤسسة الإسلامية بالإشراف على حزمة من برامج التعاون الفني وتبادل الخبرات بين سلطة العقبة وسلطة نواذيبو انطلاقاً من تجربة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بحيث تشمل تقديم الدعم المؤسسي وبناء القدرات لهياكل وكوادر سلطة منطقة نواذيبو وتعزيز قدراتها.

هذا وتعد سلطة منطقة نواذيبو الحرة شخصية اعتبارية خاضعة للقانون العام ومستقلة في المجالين المالي والتسييري، ويحكمها النظام الخاص الذي يحدده القانون المتضمن إنشاء المنطقة الحرة وتتبع لوصاية رئاسة الجمهورية، وهي مشروع انطلق منذ أكثر من عامين.

أما المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص فهي مؤسسة مالية متعددة الأطراف، تم إنشاؤها من قبل مجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية عام 1999، في المملكة العربية السعودية لتكون نافذة القطاع الخاص لدى مجموعة البنك الإسلامي للتنمية.

وتهدف المؤسسة إلى دعم التنمية الاقتصادية في الدول الأعضاء من خلال تقديم التمويل لمشروعات القطاع الخاص بما يتطابق وتعاليم الشريعة الإسلامية، وتركز المؤسسة في تمويلاتها على المشروعات التنموية التي تهدف إلى خلق فرص للعمل وإلى تشجيع الصادرات.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة