مجتمع

شركة سياحية فرنسية تدرس إلغاء رحلاتها الي موريتانيا

شركة سياحية فرنسية تدرس إلغاء رحلاتها الي موريتانيا
أعلنت شركة بوينت ـ افريك الفرنسية انها تدرس الغاء رحلاتها السياحية الى مدينة أطار شمال موريتانيا اثر اختطاف ثلاثة عمال اغاثة اسبانيين أول أمس في موريتانيا.

وقالت الشركة انها تلقت اتصالات من زبنائها حول ما اذا كانت رحلاتها الشركة الى أطار ستبقى في موعدها رغم ما حصل، واضافت انها ستعطي ردها في غضون 48 ساعة المقبلة.

وكانت شركة بوينت أفريك الفرنسية للرحلات السياحية قد قررت قبل اسبوعين استئناف تسيير رحلات طيران أسبوعية الى مدينة اطار بعد عام من توقفها نتيجة مخاوف أمنية.

وقال فيليب فريوند الذي أنشأ ويدير شركة بوينت افريك “سيكون هناك تدريب على الاجراءات الضرورية لضمان أمن السياح – ما ينبغي البحث عنه وما الخطوات التي ينبغي اتخاذها في حالة حدوث شيء غير طبيعي.”

وتراجع تدفق السياح الفرنسيين على موريتانيا بعد أحداث قتل السياح في ديسمبر 2007 وعلقت الشركة في مارس من العام الماضي رحلاتها الى أطار في شمال موريتانيا والتي تمثل قاعدة لزيارة القرى الصحراوية في تلك المنطقة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة