اقتصاد

شركة عالمية تفتح فرعا في موريتانيا وتنوي اكتتاب موظفين

 
أعلنت شركة النقل البحري الفرنسية “الشركة العامة للبحرية” المعروفة بــ (CMA/CGM)، التي تعد الثالثة من حيث الترتيب العالمي في مجالها، أنها قررت افتتاح فرع لها في موريتانيا، من خلال وكالتين إحداهما في نواكشوط، والأخرى في نواذيبو.
 
وقال المدير العام للشركة جان ـ فيليب تينوز، في لقاء صحافي إن افتتاح الفرع الجديد، جاء للاستفادة من القدرات التي يوفرها القطاع البحري بموريتانيا في مجال الإيراد والتصدير ، “خاصة فيما يتعلق بالسلع والصادرات المبردة، وعلى وجه أخص السمك” حسب تعبيره.
 
وأضاف تينوز قائلا “سنوفر للمستوردين والمصدرين الموريتانيين، بديلا رائعا، يوفر لهم خيارات أفضل، وخدمات نوعية في النقل، وكذلك في الالتزام بالمواعيد الدقيقة” بحسب ما نقلت صحيفة “المغرب” اليومية الاقتصادية الناطقة بالفرنسية اليوم السبت، واطلعت عليه صحراء ميديا. مشيرا إلى أن الأفق مشجع في غضون السنوات الخمس المقبلة، خصوصا في نواذيبو حيث ينتظر أن تنتهي أشغال توسعة الميناء.
 
 
 وأشار مدير الشركة الفرنسية إلى أن مدينة نواذييو يمكن أن تكون مركزا استراتيجيا ومحوريا مهماً في منطقة غرب افريقيا. قائلا إن شركته تعمل حاليا في مدينة طنجة شمال المغرب.
 
وكشف جان ـ فيليب تينوز أن شركته ستشغل مبدئيا 21 موظفا، ضمنهم 19 موريتانيا واثنان من الأجانب.  وقال إن 18 من موظفي الشركة سيعملون في مكتب نواكشوط، في حين سيقتصر مكتب نواذيبو على 3 موظفين فقط.
 
وذكر المدير العام لــ “الشركة العامة للبحرية” أن نشاطاتها في افريقيا تمثل نسبة 10 في المائة من مجمل أعمالها، بعد شرائها لشركة (دلماس).
 
وأضاف أن الشركة تملك 469 باخرة، ويصل رقم أعمالها إلى 16 مليار دولار أمريكي، وتعمل في 169 دولة، في جميع أنحاء العام.

وأعلنت الشركة في موقعها على شبكة الانترنت، أن افتتاح فرع موريتانيا سيكون في فبراير الجاري.
 
 
 
 
 
 
 
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة