الساحل

شمال مالي: يوم من الاقتتال بين الحركات والجيش

تواصلت لليوم الثاني المواجهات المسلحة بين الجيش المالي والحركات الأزوادية المسلحة، في ظل اشتباكات بالقرب من الحدود مع النيجر وموريتانيا.

وقالت مصادر محلية لمراسل صحراء ميديا في المنطقة إن رتلاً من الجيش وبعض مقاتلي الميليشيات الموالية للحكومة سقطوا اليوم الخميس في كمين نصبه مقاتلون تابعون لمنسقية الحركات الأزوادية.

وأضاف المصدر المحلي أن الكمين وقع بالقرب من مدينة منكا، في أقصى شمال شرقي مالي غير بعيد من الحدود مع النيجر.

وأضاف المصدر نفسه أن الكمين أسفر عن سقوط العديد من الجرحى في صفوف الجيش والميليشيات الموالية للحكومة في باماكو.

وأكد مصدر آخر أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (ميونيسما) لم تتدخل في العملية، وتركت الحركات تشن الهجوم على الجيش والميليشيات.
في سياق متصل شن مقاتلون تابعون لمنسقية الحركات الأزوادية هجوماً على وحدة عسكرية تابعة للجيش المالي في مدينة بينتاغنغو، 60 كيلومتراً غرب مدينة تمبكتو التاريخية.

وأشار مصدر محلي تحدث لمراسل صحراء ميديا إلى أن الهجوم أسفر عن سقوط عدد من القتلى في صفوف الجيش المالي، فيما استولى المقاتلون الأزواديون على آليات وذخائر حية، وفق ما أكده مصدر قيادي في المنسقية.

في غضون ذلك أكد مصدر قيادي في المنسقية لـ”صحراء ميديا” أن قوات المنسقية انسحبت من مدينة ليره، القريبة من الحدود مع موريتانيا، مخافة تعرضها لهجوم يشنه الجيش المالي قد يتسبب في خسائر في صفوف المدنيين، على حد تعبيره.

وكانت وزارة الدفاع المالية قد أعلنت اليوم الخميس أن جنودها تمكنوا من استعادة السيطرة على مالي بعد أن قتلت 10 مقاتلين من “العدو”، وسقط 9 من أفراد الجيش.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة