صحة

صحة: كرات مجهرية تمنع انتشار الايبولا فى الجسم

أنتج علماء جامعة كومبليتينسه الإسبانية جزيئة مركبة تحتوي على 13 كرة خارقة تمنع فيروس إيبولا من اختراق خلايا جسم الإنسان.

ونجحت هذه الكرات المجهرية في منع الفيروس من اختراق خلايا بشرية مستنبتة في المختبر، والخطوة القادمة هي إجراء التجارب على الحيوانات.

 ووفقا للباحثين تسد جزيئة الكرات الـ13 ثغرات دقيقة في جدران الخلايا البشرية يستخدمها الفيروس للولوج إلى داخل الخلية.

وكتب نازاريو مارتن، من جامعة كومبليتينسه في مدريد، في مجلة “نيتشر كيمستري” أن الجزيئة نجحت في المختبر في منع فيروس إيبولا من اختراق خلايا بشرية مستنبتة.

 وستجرى التجارب مستقبلًا على الحيوانات، وفي حالة نجاحها على الإنسان يكون الطب قد توصل إلى لقاح يمنع الفيروس من اختراق جسم الإنسان
.
والجزيئة الخارقة عبارة عن 13 كرة فوليرين تحتوى على 16 ذرة كربون تتعلق بها 120 “جزيرة من السكر”، بحسب وصف العلماء في أبحاثهم العلمية.

وكرات فوليرين أحد الأشكال الهندسية التي يتخذها الكربون في الطبيعة (متأصلات الكربون)، تتألف من 60 ذرة كربون تتشكل بشكل كرة ذات 12 زاوية خماسية و20 زاوية سداسية.

واطلق على الكرات اسم فوليرين نسبة إلى المهندس الاميركي ريتشارد بوكمنستر فوللر، الذي اشتهر بإنشاء وتصميم القبب الجيوديسية.

وكانت منظمة الصحة العالمية هنأت سيراليون قبل أسابيع بمناسبة خلوها من مرض إيبولا، لكن الدول الأفريقية المجاورة (مثل غينيا) ما زالت تعاني أضرار المرض.

 وبعد بصيص الأمل الجديد في معالجة هذا المرض الخطير، قالت دراسة حديثة إن شفاء المرضى من الأعراض لا يعني أنهم أصبحوا غير مؤهلين لنقل المرض.

و رغم نجاحهم الأخير في مكافحة المرض، يعتقد الاطباء بوجود وسائل أخرى غير العلاقة الجنسية، لإنتقال المرض بعد زوال أعراضه الخارجية
.
وجاء في دراسة علمية نشرتها “نيو انغلاند جورنال أوف ميديسن”، أجريت على 100 رجل من سيراليون يُفترض أنهم تعافوا من المرض، أن الفحوصات المختبرية أثبتت وجود الفيروس في جسم ثلثي الرجال بعد 4 إلى 6 أشهر.
 
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة