مجتمع

ضبط كمية كبيرة من الأسلحة على حدود موريتانيا

قالت صحيفة “الخبر” الجزائرية إن الجيش الجزائري أحبط محاولة تهريب كمية كبيرة من السلاح على الحدود مع موريتانيا، بعد مطاردته لجماعة إرهابية.
 
وأسفرت المطاردة التي قام بها الجيش الجزائري ــ بحسب مصادر الصحيفة ـ عن ضبط 17 بندقية آلية، وكمية كبيرة من الذخيرة الحية قدرت بحوالي 3210 رصاصة، ورشاشات من الصنف الثقيل و15 قذيفة من نوع “آر. بي. جي” روسية الصنع.
 
ونقلت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الأربعاء عن مصدر مطلع بالقيادة الجهوية للناحية العسكرية الثالثة، قوله إن جماعة إرهابية مؤلفة من خمسة أشخاص، منهم ثلاثة جزائريين واثنان من موريتانيا، تربطهم صلة بجماعة إرهابية تنشط بإقليم ولايتي تيزي وزو وجيجل شرق الجزائر، كانت وراء عملية تهريب الأسلحة.
 
ولم يشر المصدر إلى مقتل أو اعتقال العناصر التي كانت تحمل شحنة الأسلحة.
 
وأوضح المصدر أن العملية جرت في إقليم “حاسي خبي” بمنطقة “الناهي” الواقعة على بعد 350 كم جنوبي ولاية تندوف وباتجاه موريتانيا.
 
وأشار إلى أن قوات الجيش الجزائري تمكنت من رصد تحركات مشبوهة لجماعة مسلحة تنشط بإقليم منطقـة تندوف، واستعانت قوات الدفاع الجوي عن الإقليم بعناصر من قوات مكافحـة الإرهاب، حيث جرت عملية المطاردة في صحراء شنانش لسيارتين رباعيتي  الدفع.
 
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة