الرأيبريد القراءمقالات

طَبَقَاتُ السِيّاسِيِينَ المُورِيتَانِيِينَ

المختار ولد داهى،سفير سابق

يسجل العديد من  الأجانب الزائرين النابهين لموريتانيا دهشَتَهُمْ بظاهرة اهتمام و انشغال غالبية الموريتانيين بالشأن السياسي و منهم من يعتبر ذلك مؤشر وََعْيٍ  و نضج و التزام و منهم من يصنفه دليل بطالة و عَطَالَةٍ و تخلف.!!

والراجحُ أن تزايد أعداد المنشغلين بالشأن السياسي يعود من جهة  إلى تنامى الوعي و النضج و واجب الاهتمام بأمور الموريتانيين كما يُنْسَبُ من جهة أخرى إلى تأثير  اعتبار الممارسة السياسية خلال الأربعينية الأخيرة  “المنفذ-الفَرْضَpassage obligé ” للنفاذ إلى الحقوق و “الَسَّطْوِ”على الامتيازات و “الكَرَامَاتِ”.!!

و القارئ “لخارطة المصادر البشرية السياسية”  بموريتانيا الُمُلِمُّ بالسيَّرِ الذاتية لأشخاصها يمكنه تصنيف السياسيين الموريتانيين إلى الطبقات الخمسة التالية:-

أولا-السياسيون مبدأً و احترافا: و هم السياسيون حقا و أغلب جيلهم الأول تَمَرَّنَ بالحركات السياسية السرية و  كثير منهم ينتمى إلى خط إيديولوجي معين أُوذِيَّ و ابْتُلِيَّ فى سبيله كما  يُنْمَى إلى هذه الفئة أقوامٌ آخرون غير مؤدلَجين لكن شيطان السياسة

“يجرى فى دمائهم”.

و هذا الصنف من السياسيين متواجد فى الموصوفين  حاليا بالمعارضة  و موجود بالمنعوتين حاليا بالموالاة و يُنسب أيضا لهذا الصنف  “أشخاص-مراجع” غير منتمين للفسطاطين انتبذوا مكانا قصيا من الاصطفاف السياسي نظرا لعدم رضاهم عن  ما يرونه تمييعاللمشهد السياسي؛

ثانيا-السياسيون اضطرارا و  تَقِيَّةً: و يشمل هذا الصنف العديد من المنتمين إلى الحقل الإداري و “المجال الأَعْمَالِيِّ”

الذين يمارسون العمل السياسي اعتقادا منهم أن ذلك يجلب نفعاأو يدفع ضررا أو يحقق الجمع بين جلب النفع و دفع الضرر.

و أغلب منتسبى هذه الطبقة يمارسون السياسة -كُرْهًا لا بطولة- و هم مسؤولون عن استفحال العديد من المسلكيات التى شوهت الممارسة السياسية “كالانتجاع السياسي”و “شراء الذمم أيام المواسم الانتخابية” و “الولاء السياسي على حرف”،و “العلاقة الزبونية المؤقتة مع الناخبين”،…

ثالثا-السياسيون تجارة و طمعا: و هم مجاميع من “السياسيين الجدد”الذين لا يخفون أنهم يمارسون العمل السياسي خصوصا إبان المواسم الانتخابية تعبئة و حشدا و توجيها للناخبين سعيا لربط علاقات بنافذين و أصحاب رأي  أو ملاك قرار يسعون من خلالها إلى الحصول على “امتيازات”و “كرامات” “استثمارية”و قد يبذلون فى سبيل ذلك أموالا طائلة.

رابعا-السياسيون  فراغا  و تسلية:يشاع على نطاق “غير ضيق”أن شيخا موريتانيا  أوصى ابنه قائلا “يا  بُنَيِّ إذا فشلت فى  كل المهن و خذلك الحظ فى كل التجارب و صُدت الأبواب عنك صَدًّا فلا تبتئس فأفزع إلى ممارسة السياسة فإنها تملأ لك الفراغ و تنسيك ذكريات الإخفاقات المريرة”.

و لوصية هذا الشيخ أتباع عديدون كما أنه من الملاحظ لجوء العديد من المتقاعدين و منتسبى العمر الثالث إلى العمل السياسي المحلي تسلية و  قتلا للفراغ و  إعمارالما بقي من العمر بهذه  الدار “غير الباقية”؛

خامسا- السياسيون مكاء و تصدية:تنشط فى موريتانيا طبقة من السياسيين المتخصصين فى “المديح و الهجاء” و التصدية و المُكَاء، حُوَّلٌ قُلَّبٌ،  يبدلون جلودهم و مواقفهم و مواقعهم حسب تبدل مراكز القوة و النفوذ .

دَيْدَنُ و دَأْبُ  هذه الفئة تمجيدُ و فرعنةُ الأشخاص -حكاما و محكوما بهم-و التَّصْدِيَّةُ لهم باليدين و “القدمين”و لو أن لي من الأمر شيئا لاعتبرت هذا النوع من الممارسة السياسية ضربا من  “إذلال الإنسان و إهانته  لنفسه بنفسه” و صنفته جريمة لا تتقادم و لسميته “جريمة الانتهاك الذاتي لحقوق الإنسان”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى