مجتمع

ظهور خلافات بين قادة مشروع “حزب الشباب” المقرب من الرئيس الموريتاني

قال قياديون في مبادرة “فوالا”، نواة مشروع الحزب السياسي المقرب من الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، إن زملاء لهم “يتحركون بشكل أحادى دون التشاور مع المجلس التنفيذي أو أعضاء المبادرة أو الشباب الذين التحقوا بهذا التوجه”.

وقال بيان، حمل توقيع محمد الأمين ولد بوكه الأمين العام للمبادرة، وحصلت “صحراء ميديا” على نسخة منه، إن “معوقات جسيمة ظهرت، جعلت من إمكانية نجاح مشروع الحزب، أمرا مستحيلا في ظل الظروف الراهنة”.

واتهم البيان قادة المبادرة، بـاعتماد ما وصفها بالأساليب القديمة التي ترتكز على العمل في الظلام والمتاجرة بالنفوذ، من خلال ” إدعاء التفويض الشخصي من طرف رئيس الجمهورية، وبقية الممارسات البغيضة المخالفة لروح المبادرة التي تأسست عليها”؛ بحسب تعبيره.

وخلص البيان للقول إن ” المكتب التنفيذي للمبادرة قرر الإعلان عن عدم تحمله مسؤولية وتبعات الأخطاء التي ارتكبت باسم المبادرة، وأسفه لما وصلت إليه الأمور، “بعد رفض القائمين على تأسيس الحزب محاولات متعددة لتصحيح هذا المسار، عن طريق الحوار”.

وعقد الرئيس ولد عبد العزيز مساء أمس لقاء مطولا مع أحزاب أغلبيته، خصص للحديث حول مشروع الحزب الجديد، وتجديد الطبقة السياسية، وآفاق العمل الحكومي المقبلة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة