عاصفة رملية في مناطق واسعة من موريتانيا والسنغال

شهدت مناطق واسعة من موريتانيا، بما فيها العاصمة نواكشوط، اليوم السبت، عاصفة رملية أثرت على الرؤية بشكل كبير، وقد امتد تأثير هذه العاصفة ليشمل مناطق من السنغال المجاور.

وامتدت العاصف الرملية إلى ولايات عديدة من شرق ووسط وجنوب موريتانيا، فيما اثرت بشكل كبير على حركة السير في العاصمة نواكشوط.

وقال مصدر في المكتب الوطني للرصد الجوي لـ «صحراء ميديا» إن هذه العاصفة الرملية قادمة من الصحراء الكبرى، وقد تستمر لعدة أيام.

وكانت الوكالة الوطنية للطيران المدني والطقس في السنغال قد حذرت أمس من أن العاصفة الرملية ستصل إلى مناطق من شمال ووسط السنغال.

ودعت الوكالة في تغريدة على تويتر سائقي السيارات من انخفاض في مستوى الرؤية على الطرق الوطنية، مشيرة إلى أن محور سينلوي – دكار سيتأثر بالعاصفة الرملية.

وفسرت الوكالة السنغالية هذه العاصفة بالقول إن اشتداد الرياح في عمق الصحراء الموريتانية أدى إلى ارتفاع سحابة من الرمل حملتها الرياح نحو الجنوب والجنوب الغربي من موريتانيا وصولاً إلى السنغال.

ووصلت العاصفة الرملية إلى العاصمة السنغالية دكار، حيث تأثرت الرؤية بشكل محدود.

تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق