افريقيا

عبد الله واد: الغرب نظم حملة ضدي، والناخبون كانوا خائفين من الذهاب للتصويت يوم الاقتراع

عبد الله واد: الغرب نظم حملة ضدي، والناخبون كانوا خائفين من الذهاب للتصويت يوم الاقتراع

واد: طلبت من الليبراليين الذهاب إلى الناخبين ليفهموهم أنه لا داعي للخوف

قال الرئيس السنغالي المنتهية ولايته عبد الله واد إن “الغرب نظم حملة انتخابية ضده”، مؤكداً أن تلك “الحملة المناوئة له” انطلقت قبل قبول ملف ترشحه من طرف المجلس الدستوري السنغالي واستمرت بعد ذلك، دون أن يفصح عن هذه الدول الغربية.

وأضاف واد “بعد التصويت طرحت على نفسي السؤال: لماذا لم أفز في الشوط الأول في الوقت الذي أمتلك قاعدة انتخابية صلبة، ولكنني فهمت أن الناخبين كانوا خائفين من الذهاب إلى التصويت يوم الاقتراع، لأن الغرب نظم حملة انتخابية ضدي”، حسب تعبيره في تصريحات يوم أمس السبت بالعاصمة دكار.

وقال واد “لقد استقبلنا آلاف المراقبين يوم الاقتراع، وحينها فهمت كل شيء”، وذلك في إشارة إلى مراقبي الاتحاد الأوروبي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا والاتحاد الإفريقي وعدد من المنظمات الدولية التي شاركت في رقابة الدور الأول من الانتخابات 26 فبراير الماضي.

هذا وكان ترشح عبد الله واد لرئاسيات 2012 محل جدل واسع بالسنغال حيث اعتبرته أحزاب المعارضة وتشكيلات المجتمع المدني “خرقاً للدستور”، كما انتقدته بعض الدول الغربية وبشكل خاص عدد من المسؤولين الأمريكيين.

وأضاف واد خلال حديثه يوم أمس إن “الغربيين لا يستطيعون شيئاً في مواجهته”، مضيفاً بأن “الله هو من شاء أن يكون هنالك شوط ثان وذلك أفضل لأن الأمور كانت ستدور بشكل آخر”، حسب تعبيره.

وفي نفس السياق قال واد “لقد طلبت من العائلة الليبرالية أن تذهب للالتقاء بالناخبين حتى إذا تطلب ذلك زيارتهم في بيوتهم، وذلك من أجل أن يفهموهم أن ليس هنالك ما يجب أن يخيفهم”، وذلك في إشارة إلى أكثر من 41% من الناخبين لم تشارك في التصويت بالدور الأول حسب الأرقام التي نشرتها اللجنة الانتخابية بالسنغال.

هذا ولم يتمكن عبد الله واد من الفوز بالانتخابات الرئاسية من الشوط الأول ليضطر إلى مواجهة وزيره الأول السابق ماكي صال في الشوط الثاني المزمع تنظيمه 25 مارس الجاري.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة