أخبار

عدوى بـ «كورونا» في السنغال سببها مصاب كيهيدي

أعلن حاكم ولاية تامباكوندا، شرقي السنغال، ظهور أول إصابة مؤكدة بفيروس «كورونا» المستجد في الولاية، مشيراً إلى أن الأمر يتعلق بمواطن سنغالي سبق أن تواصل مباشرة مع الشخص الذي تأكدت إصابته بالفيروس في مدينة كيهيدي بموريتانيا.

وقال الوالي إن «المريض الذي تأكدت إصابته بفيروس كورونا هو شيخ صوفي كان على صلة مع شيخ موريتاني في محيط (مدينة كُوناص)، خلال الأيام التي تلت (دكا)» وهو موسم ديني سنوي ألغي هذا العام بسبب انتشار الفيروس، رغم وصول مئات الأتباع لحضوره.

وأوضحت السلطات السنغالية أن الشيخ الصوفي الذي أصيب بالفيروس في تامباكوندا، وصل منذ ثلاثة أيام إلى المركز الصحي في (غوديري)، حيث يحصل على الرعاية الطبية.

وأضافت السلطات أن إجراءات عاجلة اتخذت لتمكين الطبيب الرئيس في تامباكوندا لتعزيز الطاقم الطبي في المركز الصحي بـ(غوديري).

ووضعت السلطات السنغالية سكان (غوديري) تحت الحجر الصحي التام، ومنعت الخروج منها أو الدخول إليها، وحدها الطواقم الطبية والأمنية يمكنها التحرك، وفق ما أعلن حاكم ولاية تامباكوندا.

ووصل عدد المصابين بالفيروس في السنغال منذ بداية مارس إلى 207 أشخاص، شفي منهم 66، وتوفي شخص واحد، بينما يخضع 135 شخصاً للعلاج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق