الساحل

عزل أزيد من 20 جندياً أمميا مهددين بـ”إيبولا”

أكدت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي أن أكثر من عشرين من عناصرها وضعوا في الحجر الصحي المفروض على عيادة “باستور” في باماكو، وذلك بعد وفاة شخصين في العيادة بسبب فيروس “إيبولا”.

وقالت البعثة في بيان صحفي إن الأمر يتعلق بأكثر من عشرين من الجنود التابعين لها كانوا يتلقون العلاج في العيادة المذكورة بعد إصابتهم بجروح متفاوتة في هجمات شمالي البلاد.

وأوضحت أنها “تتابع عن كثب تطور وضعهم الصحي لتتخذ -إذا تطلب الأمر- جميع الإجراءات الضرورية خاصة فيما يتعلق بالتعرض لعدوى محتملة بفيروس إيبولا”، وفق نص البيان.

وأشارت البعثة إلى أنه “في هذه المرحلة لم يُظهر الجنود المعزولون أياً من أعراض الإصابة بالمرض”، مؤكدة أنه “سيتم إخضاعهم للمراقبة الدائمة طيلة الفترة الكافية للكشف على الفيروس”.

وأوضحت البعثة أنها “تتابع الإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة في مالي بتعاون وثيق مع منظمة الصحة العالمية”.

وكانت مالي قد أكدت أن شخصين توفيا بمرض “إيبولا” في عيادة “باستور” الخاصة حيث كانت يتلقيان العلاج من دون علم السلطات الصحية.

وقد أعلنت وزارة الصحة المالية عن إجراءات للحد من انتشار الفيروس، ووضعت العيادة في الحجز الصحي وأخضعتها للحراسة الأمنية.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة